random
أخبار متنوعة

أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي

 أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي



أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي


إن الاطلاع على أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي يظهر حمل كلا المصطلحين مضمون متشابه بالنسبة للتسويق التقليدي، وإن كانت آلية التسويق بينهما مختلفة بشكل كامل.

إن التسويق التقليدي يختلف عن التسويق الإلكتروني من ناحية آلية التسويق التي تستخدم فيه، وإن كان الهدف بالوصول الى العملاء المستهدفين وزيادة المبيعات والارباح واحد بين كلا الأسلوبين.

تعتبر آلية التسويق التقليدي أكثر تعقيداً من آلية التسويق الإلكتروني، حيث يعتمد التسويق الإلكتروني على شكل أكثر تطوراً، ووسائل تجعل العمل أكثر فعالية وأسهل من الناحية التطبيقية.

مفهوم التسويق الإلكتروني:

قبل أن نتحدث عن أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي، من المهم أن نتعرف على التسويق الالكتروني الذي يعتبر من أهم أقسام التسويق وأكثرها فعالية.

يساهم هذا النوع من التسويق بالترويج للمنتجات أو الخدمات وتسليط الضوء عليها، كما أن له دور كبير بتعريف العملاء المستهدفين بالاسم والعلامة التجارية وزيادة شهرتها.

وذلك من خلال وسيلة أو أكثر من وسائل التسويق الإلكتروني  التي تعتمد على شبكة الإنترنت، ومن ضمنها التي تعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي أو الموقع الالكتروني على سبيل المثال.

إن الابتكار والابداع له دور أساسي في وصول التسويق الإلكتروني إلى أهدافه المتعددة، وهو يحتاج الى وضع الخطط المتكاملة والمميزة، التي تزيد من أثر المزيج التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي.

ما هو المزيج التسويقي؟

إن مصطلح المزيج التسويقي ظهر منذ خمسينيات القرن العشرين بعد إنشائه من قبل جمعية التسويق الأمريكية، وهو يطلق على طرق وضع الخطط التسويقية وتنفيذها بالشكل الذي يساهم في إشهار العلامة التجارية وزيادة نسب المبيعات وتحقيق الأرباح.

للمزيج التسويقي عناصر أربعة رئيسية لها دور أساسي بالوصول الأهداف التسويقية، وهذه العناصر هي (المنتجات أو الخدمات، المكان، السعر، الأساليب المعتمدة في التسويق).

وبذلك نجد أن تحقيق أهداف المزيج التسويقي يبدأ من تحديد الجمهور المستهدف بالتسويق، وتحديد الأسواق المناسبة لبيع الخدمات أو المنتجات، والتوضيح الدقيق لأهداف عمليات الترويج فهل هي لإشهار الاسم أو العلامة التجارية، أم أن الهدف هو زيادة المبيعات وتحقيق الأرباح.

كما أن العملية تحتاج الى التحديد الناجح لأهم وسائل التسويق التي تتناسب مع الإمكانيات المادية الموضوعة والمخصصة للتسويق.

وبالإضافة الى ما ذكرناه يفترض اختيار أفضل وسائل وطرق التسويق الإلكتروني أو التقليدي، التي تتلاءم مع اهتمامات وحاجات العملاء المستهدفين، واختيار الوسيلة الأقدر على الوصول لهؤلاء العملاء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، أو باقي الوسائل على شبكة الإنترنت، او عبر الاعلانات الإذاعية أو التلفزيونية، او من خلال الصحف او اللوحات الإعلانية وغيرها من طرق التسويق.

 

أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي:

إن أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي يتوقف على أثر هذا التسويق على كل عنصر من عناصر المزيج التسويقي الأربعة التي ذكرناها، وذلك وفقاً للشكل التالي:

أثر التسويق الالكتروني على الخدمة أو المنتج:

إن العنصر الأساسي في المزيج التسويقي هي الخدمات او المنتجات المراد تسويقها، فجميع العناصر الأخرى للمزيج ترتكز عليها وتتمحور حولها.

إن الشركة أو المؤسسة أو أي بائع يأمل من خلال الخدمات أو المنتجات التي يعرضها، أن يحصل على المنافع والأرباح المطلوبة، بينما يحصل العميل على احتياجاته ومتطلباته التي يريدها من المنتج أو الخدمة.

هناك العديد من المصطلحات الأساسية المرتبطة بالمنتجات، والتي يعتبر الاطلاع عليها له دور كبير في معرفة أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي، ومن أبرز هذه المصطلحات:

  • المنتج الفردي: يطلق على سمات ومواصفات المنتج الفردي المقدم من الفرد أو الشركة او المؤسسة، والذي يهدف                   لإشباع  جزء معين من رغبات العملاء المستهدفين.
  • مزيج المنتجات: ويكون عندما تنتج شركة أو مؤسسة ما العديد من المنتجات التي تقدمها للجمهور المستهدف.
  • التبسيط: ويحصل عندما تتجه الشركة أو المؤسسة لحذف أو إسقاط منتج او أكثر، أو خط كامل من خطوط الانتاج.
  • التنويع: يطلق على قيام الشركة أو المؤسسة على إضافة منتج جديد أو أكثر الى مزيج المنتجات المقدمة سابقاً.
  • التشكيل: يطلق هذا المصطلح على إضافة منتج له شكل جديد مغاير للأشكال المنتجة من الشركة او المؤسسة بالوقت              الحالي.
  • دورة المنتج: للمنتج العديد من المراحل بداية من تقديم المنتج ثمّ نموه، وبعد ذلك تأتي مرحلة النضوج قبل أن تأتي مرحلة          الانحدار، علماً أن المدة التي يعيشها المنتج بكل مرحلة من هذه المراحل تختلف من منتج لآخر، وذلك يتوقف على                  عوامل متعددة، وتؤثر هذه المراحل التي يمر بها المنتج على الاستراتيجيات التسويقية التي تضعها المؤسسة له.
  • خط المنتجات: وهو من المصطلحات الخاصة في المزيج التسويقي التي تطلق على عملية الانتاج لعدد من المنتجات                 المرتبطة بعلاقات وثيقة فيما بينها، والتي يعبّر عنها من خلال بعض المؤشرات مثل: (الترابط، الاتساع، العمق).

الخدمات التي يمكن تقديمها من خلال شبكة الإنترنت التي تظهر أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي، حيث يعتبر التسويق الإلكتروني أهم وسيلة تسويق في عالمنا التكنولوجي الحالي.

يمكن التأكد من الأثر الكبير لشبكة الإنترنت على المنتجات والخدمات عبر الارتباط الكبير بين المنتجات والخدمات مع معايير الجودة العالمية، أي أن أي شخص يمكن أن يعتمد على الشبكة العنكبوتية للوصول الى أية معلومات يحتاج اليها عن أي منتج أو خدمة وعن الجهة التي تقدمها.

وقد ساهمت المتاجر الإلكترونية التي انتشرت بشكل كبير في زيادة أهمية التسويق الإلكتروني، حيث يمكن للعميل أن يحصل على المنتجات أو الخدمات التي يرغب بها وهو في المنزل أو مكان عمله أو أي مكان آخر.

كما أن الإنترنت يقدم الكثير من الميزات لتسويق المنتجات والتواصل مع العملاء، وهو يساهم بإظهار الضمانات العديدة أو الخدمات المقدمة بعد البيع وغير ذلك من الأمور التي تساهم بزيادة نسب المبيعات والأرباح.

أثر التسويق الالكتروني على عنصر التوزيع:

إن التوزيع هو عنصر رئيسي من عناصر المزيج التسويقي لتأثيره الواضح على القرارات التسويقية، وبالتالي فإن التأثير عليه يلعب دور أساسي في أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي.

من أهم قنوات التوزيع المستخدمة يمكن أن نذكر تجار الجملة وتجار التجزئة، والوكلاء والوسطاء الذين يحصلون على عمولات محددة نتيجة عمليات البيع للمنتجات أو الخدمات.

كما أن التسويق الإلكتروني وشبكة الإنترنت قد تساعد في التواصل المباشر مع العملاء المستهدفين، مما ينعكس بشكل إيجابي على تقليل أعداد العاملين وتخفيض الكلفة الإنتاجية، وبالتالي تزداد نسبة الأرباح.

أثر التسويق الإلكتروني على ترويج الخدمات او المنتجات:

إن أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي يظهر من خلال اعتماد الطرق الإلكترونية المثلى للإعلان عن الخدمات أو المنتجات المقدمة، والتأثير على قرار العملاء المستهدفين بشراء المنتج او الخدمة بعد إقناعهم بمواصفاتها وقدرتها على تحقيق متطلباتهم وإشباع رغباتهم في أمور معينة.

أثر التسويق الإلكتروني على السعر:

إن السعر من العناصر الاساسية في المزيج التسويقي، وهو يؤثر بالأرباح والمردود الذي تحققه الشركات أو المؤسسات، كما أنه يغطي تكاليف العناصر السابقة، أما ما تبقى بعد ذلك فيظهر الأرباح المحققة.

النقاط التي توضح أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي:

  1. يعتبر التسويق الإلكتروني في عالمنا الحالي أكثر طرق التسويق قدرة على الوصول الى اكبر شريحة ممكنة من الجمهور  المستهدف، كما أنه يساعد بالتواصل مع العملاء ومعرفة اهتماماتهم واحتياجاتهم، وبالتالي تقديم الخدمات او المنتجات التي تشبع هذه الاحتياجات والاهتمامات.
  2. يظهر أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي بصورة كبيرة عبر الوسائل التي يمكن أن تستخدم في العملية   الترويجية، ومن أبرز هذه الوسائل يمكن أن نذكر كمثال وسائل التواصل الاجتماعي أو الموقع الالكتروني أو البريد الإلكتروني.
  3. يساعد التسويق الإلكتروني على توجيه العملية التسويقية واستهداف شريحة محددة من الجمهور المستهدف، وذلك وفق     ما يتوافق مع المنتج أو الخدمة المقدمة وسعرها والجمهور الذي يحتاجها او القادر على شرائها.


وفي الختام نسأل الله تعالى أن نكون قد نجحنا في توضيح أثر التسويق الإلكتروني على المزيج التسويقي.



google-playkhamsatmostaqltradent