تعريف الزعتر، فوائده الصحية المتنوعة وبعض آثاره الجانبية

فوائد الزعتر

تعريف الزعتر، فوائده الصحية المتنوعة وبعض آثاره الجانبية





تعريف الزعتر :

الزعتر هو عشب ينتمي إلى الفصيلة الشفوية. يوجد حوالي 350 نوعا من الزعتر موطنها أوروبا وآسيا وأفريقيا. يفضل الزعتر المناطق المشمسة والتربة جيدة التصريف. يتحمل الصقيع والجفاف. يعرف الناس خصائص النكهة والطبية للزعتر منذ ألفي عام على الأقل. يُزرع الزعتر بشكل أساسي في صورة توابل وكمصنع للزينة اليوم. تستخدم الزيوت العطرية المستخرجة من أوراق الشجر والزهور في الصناعة الكيميائية لإنتاج معقمات الأيدي وفي صناعة العطور. غالبا ما يستخدم الزعتر أيضا في علاج العديد من الاضطرابات.

بينما يستخدم الزعتر بشكل شائع لتذوق الطعام ، فقد تم استخدام هذه العشبة منذ العصور القديمة لفوائد صحية وطبية مختلفة وكمادة حافظة. اليوم، يتم استخدامه في مجموعة متنوعة من المنتجات التي تتراوح من غسول الفم إلى الشاي وحتى بخاخات الأنف.

يحتوي الزعتر على أوراق صغيرة خضراء مريمية وسيقان رفيعة. يمكن استخدامه طازجا أو مجففا أو تحويله إلى زيت أساسي. في حين أن هناك العديد من الأقوال حول الفوائد الصحية للزعتر ، إلا أن معظمها لم يتم تأكيدها من خلال البحث العلمي.

ومع ذلك، يحتوي الزعتر على مركب الثيمول، والذي يمكن أن يساعد في التحكم أو تحييد بعض الالتهابات البكتيرية أو الطفيلية أو الفطرية أو الفيروسية. تشير الأبحاث أيضا إلى أنه قد يكون له خصائص مسكنة ومضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات ومضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في حالات الجلد والألم الناتج عن لدغات الحشرات والتهاب المفاصل الروماتويدي وغير ذلك.


الفوائد الصحية للزعتر:

يمكن إضافة الزعتر إلى طعامك، واستخدامه كشاي، أو وضعه على بشرتك كزيت أساسي، أو الغرغرة بزيت الزعتر، أو حتى استنشاقه. في حين أن هناك أقوال مختلفة حول الفوائد الصحية للزعتر، فإن البحث العلمي غير موجود في العديد من المجالات أو يعتمد فقط على البحوث الحيوانية.

ومع ذلك، فقد ثبت أن الزعتر له بعض الفوائد الصحية. يستخدم زيت الزعتر بشكل متكرر في غسولات الفم للمساعدة في التخلص من رائحة الفم الكريهة ومنع التهاب اللثة والمساعدة في علاج مسببات الأمراض الفموية.

يمكن استخدام الزعتر الطازج أو المجفف كبديل للملح عند الطهي للمساعدة في تقليل تناول الملح أو التحكم في ارتفاع ضغط الدم.

يمكن أن يوفر الزعتر أيضا فوائد صحية أخرى مثل:


خصائص تخفيف الآلام المحتملة:

قد تساعد خصائص الزعتر المضادة للالتهابات في تخفيف الآلام. لقد وجدت الدراسات أن مكملات الزعتر توفر تخفيفا للآلام من تقلصات الدورة الشهرية مماثلة لتلك التي يقدمها الإيبوبروفين.

يستخدم بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي الزعتر، إما كشاي أو موضعيا ، لتخفيف الأعراض. هناك بعض الأدلة على أن خصائص الزعتر المضادة للالتهابات قد تساعد، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل تأكيد ذلك.


مثبط طبيعي للسعال:

يستخدم الزعتر كعلاج منزلي للسعال وأمراض الجهاز التنفسي والتهاب الشعب الهوائية لسنوات. استخدمه الطب البديل كشاي وفي العلاج بالروائح. أظهرت الأبحاث بعض الدعم لاستخدامه، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الدراسات قبل إثبات فعاليته.

وجدت دراسة صغيرة في عام 2013 أن استخدام رذاذ الأنف الثيمول ساعد في تقليل شدة وعدد السعال والحاجة إلى السعال بين المشاركين.


خصائص مضادات الميكروبات:

يمكن أن يكون الزعتر مفيدا كمطهر بفضل خصائصه المضادة للفطريات. تشير الدراسات إلى أن الزعتر قد يكون مفيدا كمطهر في المنازل ذات التركيز المنخفض من العفن عند استخدامه كزيت أساسي.


يساعد في حالات الجلد مثل الأكزيما وحب الشباب:

قد تساعد خصائص الزعتر المضادة للالتهابات والميكروبات أيضا في علاج الأمراض الجلدية. قد يساعد في التخلص من الالتهابات البكتيرية بينما يساعد أيضا في تقليل الالتهاب. نتيجة لذلك، يمكن أن يساعد في التهيج والالتهابات في حالات مثل الأكزيما وحب الشباب.


طارد الحشرات الطبيعي:

قد يساعد زيت الزعتر في طرد الحشرات مثل البعوض. غالبا ما يستخدم الزيت الموجود في الزعتر، الثيمول، كعنصر نشط في طارد الحشرات. يمكنك صنع طارد طبيعي خاص بك عن طريق الجمع بين زيت الزعتر وزيت الزيتون أو الماء.


التغذية:

يحتوي الزعتر على الثيمول وكميات صغيرة من العناصر الغذائية الأخرى مثل البوتاسيوم وفيتامين أ وفيتامين ج والمغنيسيوم.


مقاسات الحصة وسلامتها:

عادة ما تكون حصة الزعتر عبارة عن ملعقتين كبيرتين عندما تكون طازجة أو ملعقة صغيرة واحدة عند التجفيف. يعتبر الزعتر آمنا عند استخدامه بكميات طبيعية في الطهي. ومع ذلك ، إذا كنت تخطط لتناوله كزيت أساسي، فيجب أن تضع في اعتبارك أنه يحتوي على تركيز أعلى في هذا الشكل وقد يتسبب في آثار جانبية. في حين أن الزعتر الطازج أو المجفف آمن للاستخدام كنكهة في الطعام أثناء الحمل، فمن المهم استشارة طبيبك قبل تناوله كزيت أساسي.

الزعتر آمن بشكل عام. ومع ذلك، فإن الإفراط في استخدامه، خاصة إذا تناولته كزيت أساسي، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم. إذا كنت تتناول أدوية ارتفاع ضغط الدم أو مضادات التخثر، فاستشر طبيبك قبل استخدام زيت الزعتر الأساسي أو المكملات.

إذا كانت لديك حساسية من نباتات الفصيلة الشفوية، فاستشر طبيبك قبل استخدام الزعتر. الأفراد الذين يعانون من الحساسية أو الحساسية تجاه الزعتر قد عانوا من الغثيان أو الإسهال أو القيء بسبب تناول الزعتر. قد يعاني الأشخاص المصابون بحساسية أو حساسية تجاه الزعتر من طفح جلدي إذا تم تطبيقه على جلدهم.


حقائق مثيرة للاهتمام عن الزعتر:

  • الزعتر له جذع ضيقة من الرمادي إلى الأخضر مغطى بالشعر. يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 16 بوصة.
  • الزعتر نبات دائم الخضرة. لها أوراق عطرية صغيرة بيضاوية الشكل. الأوراق لها هامش كامل. تكون مرتبة في أزواج متقابلة على الجذع.
  • ينتج الزعتر أزهارا بيضاء أو صفراء أو أرجوانية، مرتبة في مجموعات كثيفة في نهاية الفروع. تحتوي الأزهار على الأعضاء التناسلية للذكور (الأسدية) والأنثى (المدقة). نحل العسل والفراشات مسؤولون عن تلقيح الأزهار.
  • يمكن إكثار الزعتر عن طريق البذور وشتلات النباتات وأجزاء من الجذور.
  • تستخدم الأوراق والزهور كتوابل للحساء واليخنات والصلصات. يمكن استخدامها طازجة أو جافة للأطباق المصنوعة من اللحوم الحمراء والدجاج والأسماك والخضروات الجذرية.
  • الزيوت الأساسية المستخرجة من الأوراق والزهور تحتوي على مادة تسمى الثيمول. هذه المادة لها خصائص مطهرة. الثيمول هو العنصر النشط في غسولات الفم الشهيرة.
  • كان يستخدم الزعتر في الماضي لتسكين الجروح والوقاية من الالتهابات. كما تم استخدامه في علاج السعال والاحتقان وآلام المعدة والنقرس.
  • كشفت أحدث الدراسات الطبية أنه يمكن استخدام الزعتر في علاج التهاب الشعب الهوائية والالتهابات الفطرية واضطرابات الجلد (حب الشباب). عادة ما يتم تطبيق الزعتر على شكل شاي أو مراهم.
  • الزعتر نبات معمر مما يعني أنه قد يمكن أن يعيش أكثر من عامين في البرية.

google-playkhamsatmostaqltradent