ما هو أفضل نظام غذائي لفصيلة دمك؟

الصفحة الرئيسية

ما هو أفضل نظام غذائي لفصيلة دمك؟

ما هو أفضل نظام غذائي لفصيلة دمك؟


 يعتمد النظام الغذائي لفصيلة الدم على النظرية القائلة بأن فصيلة الدم تحدد الأطعمة التي يجب عليك تناولها (والتمارين التي يجب عليك القيام بها) لتحقيق صحة جيدة.


الفكرة وراء هذا النظام الغذائي هي أن تناول الأطعمة التي لا يتوافق بروتين الليكتين فيها مع فصيلة الدم يمكن أن يتسبب في تراكم خلايا الدم أو التراص، مما يؤدي إلى مشاكل مثل أمراض القلب أو أمراض الكلى أو السرطان. ومع ذلك، لا يوجد دليل علمي لدعم هذه الادعاءات. اقرأ هذه المقالة لمعرفة المزيد عن هذا النظام الغذائي ومزاياه وعيوبه المحتملة.


جدول الغذاء حسب فصيلة الدم

يركز النظام الغذائي لفصيلة الدم على تناول أطعمة معينة والقيام ببرامج تمارين خاصة لأنواع الدم المختلفة ويشجع الناس على تناول أطعمة كاملة وتقليل استهلاك الأطعمة المصنعة.


نظام غذائي لفصيلة الدم A

الأشخاص ذوو فصيلة الدم A أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكري، ومن الأفضل تناول نظام غذائي عضوي وممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوجا والتاي تشي. يجب أن يتبع هؤلاء الأشخاص نظامًا غذائيًا خاليًا من منتجات الألبان ونباتي بشكل أساسي والذي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب والبقوليات والمكسرات والبذور.


نظام غذائي لفصيلة الدم B

يتمتع الأشخاص ذوو فصيلة الدم B بجهاز مناعي قوي ، لكنهم أكثر عرضة لاضطرابات المناعة الذاتية مثل التعب المزمن والذئبة والتصلب المتعدد (MS).

يجب على الأشخاص في هذه المجموعة تناول نظام غذائي متنوع للغاية بما في ذلك الفواكه والخضروات والحبوب والبقوليات واللحوم والدواجن والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، ولكن تجنب المكسرات والبذور. التمارين المعتدلة وتمارين التوازن مناسبة للأشخاص ذوي فصيلة الدم ب.


فصيلة الدم AB


الأشخاص ذوو فصيلة الدم AB أكثر تعقيدًا من الناحية البيولوجية من غيرهم ويمكنهم تناول جميع الأطعمة الموصى بها لفصيلة الدم A و B، ولكن يجب أن يكون نظامهم الغذائي قائمًا على النباتات ويحد من تناول اللحوم. يُعتقد أن هؤلاء الأشخاص أقل عرضة للحساسية، لكن أمراض القلب والسرطان وفقر الدم شائعة بينهم.


الاكل المناسب لفصيلة الدم O

وفقًا لنظرية النظام الغذائي لفصيلة الدم، فإن أداء هؤلاء الأشخاص يكون أفضل من خلال ممارسة التمارين الرياضية الشاقة وتناول البروتين الحيواني، ولكن قد تكون منتجات الألبان والحبوب الكاملة مشكلة. لذلك يجب اتباع نظام غذائي خالٍ من منتجات الألبان والحبوب الغنية باللحوم وكميات معتدلة من الخضار والبيض والمكسرات والبذور.


الغلوتين والعدس والفاصوليا الحمراء والذرة والملفوف تؤدي إلى زيادة الوزن لدى أصحاب فصيلة الدم O. تشمل الأمراض المتعلقة بفصيلة الدم O التهاب المفاصل والربو وحمى القش وأنواع أخرى من الحساسية.

الأطعمة التي لا يمكنك تناولها

لا يوجد طعام في حمية فصيلة الدم ممنوع تمامًا. ومع ذلك، لا تعتبر جميع الأطعمة جيدة لأنواع الدم المختلفة ولا ينصح بتناول الأطعمة المصنعة لأي شخص.


كيفية اتباع نظام غذائي خاص بفصيلة الدم

لا يوصى بوقت خاص للوجبات أو لتجنب الأكل؛ ولكن يجب على أولئك الذين يتبعون هذا النظام الغذائي تجنب شرب الماء أو المشروبات الأخرى مع وجبات الطعام؛ لأن السوائل تخفف الإنزيمات الهضمية وتجعل الطعام أكثر صعوبة في الهضم.


فوائد النظام الغذائي لفصيلة الدم

ما هو أفضل نظام غذائي لفصيلة دمك؟


أهم النقاط الإيجابية لهذا النظام الغذائي هي:


  • ممارسة الرياضة: تشير الدراسات إلى أن التمارين المنتظمة جنبًا إلى جنب مع اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن تساعدك على إنقاص الوزن والتحكم فيه. ومع ذلك، لا يوجد بحث لإثبات أن النظام الغذائي لفصيلة الدم فعال في إنقاص الوزن.
  • يؤكد تناول الأطعمة الكاملة: يشجع هذا النظام الغذائي الأشخاص على تناول الأطعمة غير المكررة وتجنب الأطعمة المصنعة.
  • يمكن أن يكون خيارًا جيدًا وشاملًا: على الرغم من وجود مجموعة من القيود الغذائية لكل فصيلة دم، إلا أن هذا النظام الغذائي ليس نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية مع قيود غير صحية. النظام الغذائي لفصلي الدم B و AB أكثر اكتمالاً ويمكن أن يوفر معظم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم. لكن الحمية من فصيلة الدم A و O ليست مناسبة على المدى الطويل بسبب تقييد بعض الأطعمة الصحية.

مساوئ رجيم فصيلة الدم

على الرغم من الفوائد المحتملة، لا ينصح الخبراء بهذا النظام الغذائي للأسباب التالية:


  1. غير فعال: لا توجد أبحاث حول فعالية النظام الغذائي لفصيلة الدم في إنقاص الوزن.
  2. ليس له أساس علمي: الأكل على أساس فصيلة الدم ليس علميًا. تظهر الأبحاث أن جميع الناس، بغض النظر عن فصيلة دمهم، قد يستفيدون من تناول أطعمة معينة أو لا يلاحظون أي تأثير.
  3. الحاجة إلى تناول المكملات الغذائية: على الرغم من أن خبراء التغذية من فصيلة الدم يوصون بتناول المكملات الغذائية لتلبية الاحتياجات الغذائية للجسم عند اتباع هذا النظام الغذائي، إلا أنه يجب ملاحظة أن المكملات لا يمكن أن تكون بديلاً جيدًا عن نظام غذائي صحي.
  4. يمكن أن يكون مقيدًا: نظرًا لأن النظام الغذائي الموصى به لفصلي الدم A و O مقيد، فهناك قلق من أن الأشخاص الذين يتبعون هذه الحميات قد لا يحصلون على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن اللازمة للبقاء بصحة جيدة.
  5. لا يوجد دليل علمي على فوائدها: راجع الباحثون 16 تقريرًا منشورًا عن الأنظمة الغذائية لفصيلة الدم وخلصوا إلى أنه لا يوجد دليل حاليًا يدعم فوائدها وأن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

هل النظام الغذائي لفصيلة الدم هو خيار جيد بالنسبة لك؟

يعتمد هذا النظام الغذائي على نظرية. بمعنى آخر، ليس له أساس علمي ولم تثبت فعاليته في البيئات السريرية. ومع ذلك، بسبب التركيز على تناول الأطعمة الطبيعية والكاملة وغير المصنعة، فهو أكثر صحة من بعض الأنظمة الغذائية المقيدة. وفقًا للإرشادات الحالية، فإن النظام الغذائي الصحي والمتوازن الذي يمكن أن يوفر العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك يشمل:

  • مجموعة متنوعة من الخضروات، وخاصة الخضراوات ذات الأوراق الداكنة (مثل السبانخ والبروكلي والفاصوليا الخضراء)
  • الفواكه، وخاصة الفواكه الطازجة (مثل التفاح والتوت والبطيخ)
  • الحبوب، وخاصة الحبوب الكاملة (مثل الكينوا والأرز البني والشوفان)
  • البروتين الحيواني الخالي من الدهون (مثل الدجاج والسمك والديك الرومي وصدور البيض)
  • البقوليات (مثل الفول والعدس والبازلاء)
  • المكسرات والبذور (مثل الجوز واللوز وبذور عباد الشمس)
  • منتجات الألبان (مثل الجبن والزبادي والحليب قليل الدسم، وكذلك البدائل النباتية والمدعمة مثل حليب الصويا)
  • الزيوت والدهون الصحية (مثل زيت الزيتون وزيت الأفوكادو والمكسرات والمأكولات البحرية)


تظهر مقارنة هذه الوصفة بنظام غذائي من فصيلة الدم ما يلي:

  • النظام الغذائي لفصيلة الدم AB هو الأقل تقييدًا ويسمح للأشخاص بالاختيار من بين مجموعة واسعة من الأطعمة.
  • يحظر نظام فصيلة الدم (أ) اللحوم ومنتجات الألبان، والتي تعد مصادر جيدة للبروتين ، ولكن بالتخطيط الدقيق، يمكن الحصول على هذه المغذيات من الأطعمة الأخرى.
  • النظام الغذائي من فصيلة الدم B هو نظام غذائي متنوع يقيد المكسرات والبذور فقط ويمكن أن يفي بمعظم التوصيات لنظام غذائي صحي.
  • يجب أن يتجنب الأشخاص المصابون بفصيلة الدم O منتجات الألبان والحبوب الكاملة، والتي تعد جزءًا مهمًا من نظام غذائي صحي. ومع ذلك، من خلال التخطيط الدقيق، يمكن تعويض العناصر الغذائية الموجودة في الحبوب ومنتجات الألبان عن طريق تناول مجموعة متنوعة من الخضروات.
  • لا ينصح النظام الغذائي لفصيلة الدم بحساب السعرات الحرارية أو تقييد السعرات الحرارية. لكن بعض عادات الأكل الصحية توصي بتقليل تناول الطاقة بمقدار 500 سعرة حرارية في اليوم لفقدان الوزن. على سبيل المثال، إذا كنت تأكل 2000 سعر حراري في اليوم، فيجب عليك زيادة ذلك إلى 1500 سعرة حرارية. تعتمد كمية الطاقة التي يحتاجها الجسم على العمر والجنس والوزن ومستوى النشاط البدني.

خاتمة

يدعي أنصار النظام الغذائي لفصيلة الدم أن هذا البرنامج الغذائي سيساعدك على حرق الدهون وزيادة مستويات الطاقة وتقوية جهاز المناعة وتقليل مخاطر الإصابة بمشاكل مثل أمراض القلب والسرطان. على الرغم من أن الأنظمة الغذائية لفصيلة الدم يمكن أن تكون مفيدة في بعض الحالات، إلا أنه لا يوجد حاليًا دليل علمي على فعاليتها. من ناحية أخرى، فهو يقيد العديد من الأطعمة الصحية، وإذا لم تخطط بعناية، فقد تعاني من نقص التغذية. لذلك، لا ينصح خبراء التغذية باتباع هذا النظام الغذائي للبقاء بصحة جيدة أو لإنقاص الوزن.


google-playkhamsatmostaqltradent