هل تعرف الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم حضوريا ؟

 هل تحاول اكتشاف الفرق بين التعليم عن بعد والتعليم المباشر في الفصول الدراسية؟ تساعدك هذه المقالة في مناقشة إيجابيات وسلبيات كل أسلوب تعليمي. وعليك أن تدرك أنه لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة لأن ما هو حق لشخص ما قد لا يكون صحيحًا لشخص آخر وبالتالي يكون الحكم من وجهة نظر فردية وهذا هو أنت تقرر ما إذا كانت طريقة التدريس مناسبة لك أم لا ، فيما يلي بعض النقاط المهمة التي يجب مراعاتها عند مقارنة برامج التعليم التقليدي والتعليم عن بعد. لأن التعليم عن بعد لا يزال يكتسب شعبية ويتم قبوله من قبل الطلاب لأن التعليم لم يعد يقتصر على الفصل الدراسي اليوم ، وعلى الرغم من المزايا التي يتمتع بها التعليم عن بعد تقدم للطلاب ، لا يزال التدريس وجهًا لوجه له مزايا خاصة به ولم يتم التخلص منه تمامًا.


هل تعرف الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم حضوريا ؟

ما هو التعليم وجها لوجه؟


 

هل تعرف الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم حضوريا ؟

يعني التدريس وجهًا لوجه في الفصل الدراسي جلسة يلتقي فيها المشاركون أو الطلاب والمعلمون في نفس المكان وفي نفس الوقت. من خلال القيام بذلك ، فهو حدث مباشر بين المشاركين والمدربين ويمكن أن يساعد التفاعل وجهاً لوجه في كسر الحواجز وتقديم تجارب حقيقية عبر الثقافات وفرص التواصل ، والتي يساعد في الحفاظ على العلاقات وتشجيع تبادل المعرفة. تعتبر الدروس والندوات وورش العمل والمؤتمرات التي يلتقي فيها جميع المشاركين ضرورية للعملية التعليمية ، ومن الأمثلة على ذلك التدريس وجهًا لوجه.


فوائد التعليم وجهًا لوجه:

من خلال التواصل وجهًا لوجه ، يمكنك الحصول على معلومات إضافية يمكن استنتاجها من خلال لغة الجسد والإيماءات ونبرة الصوت ، وبالتالي فإن التعليم وجهًا لوجه أكثر ثراءً في معلومات. ولكن بالمقارنة مع التعليم عن بعد ، نجد أنه يفحص لغة الجسد تمامًا ويعتمد على التواصل غير اللفظي في التفاعلات. في مثل هذه الحالة ، من غير المرجح أن يحصل المعلم على تعبيرات الطالب والأسئلة العفوية التي تأتي منه. أما بالنسبة للطالب ، فإن الطريقة التي يتم بها نقل المعلومات لا تبدو شاملة ، على الرغم من أن التكنولوجيا قد سهلت العديد من الأساليب الآن ، ولكن لا يمكن مقارنتها بالتعليم وجهًا لوجه. على سبيل المثال ، يمكن للمحاضر أن يستشهد بمثال عملي في الفصل الدراسي باستخدام المواد المتاحة حاليًا بينما يمكن أن تفقد شخصية المعلم من خلال التعلم عن بعد.


بالإضافة إلى ذلك ، يتيح التعليم وجهًا لوجه للطلاب التفاعل وتبادل خبراتهم وخبراتهم الشخصية وأفكارهم والصعوبات التي يواجهونها فيما يتعلق بالمحتوى المقدم لهم في المحاضرة ، والتي يمكن أن تكون مصدر غني للتعليم يكاد يكون غير مرئي لطلاب التعليم عن بعد لأن دور المعلم معقد.

تقييم الطالب. من أهم ميزات التدريب وجهاً لوجه تقييم الطلاب وتحسين قدراتهم. ومع ذلك ، فإن الطالب ليس سلبيًا تمامًا في هذه العلاقة لأنه يزود المعلم بمعلومات قيمة حول كيفية تقدمه في التدريس.



في بعض الأحيان ، تكون دورات التعلم عن بعد مكلفة ماديًا للمتعلم مقارنة بالتعليم وجهاً لوجه ، وبالتالي يصبح تحقيق أهداف التعلم عن بعد أكثر صعوبة حيث توجد حالات يكون فيها التعلم يمكن أن تؤثر المسافة سلبًا على جودة العلاقة بين المعلم والطالب ، والتي قد يكون من المستحيل تحقيقها. حقق الأهداف التعليمية عندما تكون العلاقة بين الطالب والمعلم أكثر فعالية ويكون التفاعل فوريًا بحيث يمكنك الاستفادة من الخبرات وحتى تكوين علاقات شخصية أثناء التعلم في الفصل الدراسي.

مساوئ التعليم وجها لوجه:

على عكس التعليم عن بعد ، عادة ما يكون التدريس في الفصول الدراسية منظمًا تمامًا ولكنه لا يمنح المتعلم المرونة التي يوفرها التعليم عن بعد لأنه إذا كان لدى الطالب وظيفة بدوام كامل أو بعض الالتزامات الأخرى ، سيستغرق الأمر مزيدًا من الوقت وبدلاً من ذلك ، يمكن أن يمنحك التعليم عن بعد حرية التدريس.



 

ما هو التعليم عن بعد؟


هل تعرف الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم حضوريا ؟

 

يحدث التعليم عن بعد عندما لا يكون المعلم والمتعلم في نفس الموقع المادي للتعليم. يمكن أن يحدث أيضًا إذا كان المعلم والمتعلم في نفس المكان ولكن ليس في نفس الوقت. اليوم ، يتم تقديم العديد من الوسائط لزيادة فعالية التعليم عن بعد ، بدءًا من البريد الإلكتروني العادي إلى المؤتمرات عن بُعد عبر الإنترنت. في التعليم عن بعد ، هناك مسافة بين المعلم والطالب ، ويتم الحصول على التعليمات من خلال تقنيات الطباعة أو الصوت أو الفيديو. يمكن أن يكون هناك اتصال تفاعلي بين الطالب والمعلم ويتلقى الطالب الدعم من المعلم ويمكن أن تكون التعليقات فورية أو متأخرة. غالبًا ما يكون التعليم عن بعد مرغوبًا للأشخاص الذين لديهم أسباب أخرى للمشاركة في أشكال التعليم غير التقليدية ، مثل الوصول إلى المعلمين خارج منطقتهم الجغرافية. عادةً ما يقوم المعلمون بالتدريس من خلال الأساليب غير التقليدية لأنهم يريدون الوصول إلى المعلمين والمتعلمين في جميع الأوقات ، وعلى الرغم من عدم وجود اتصال بينهم وبين من هم من أصول وثقافات أخرى ، إلا أنهم يتعلمون التصرف بشكل أفضل.



 

فوائد التعليم عن بعد:

تعد تقنيات التعليم عن بعد أكثر ملاءمة لأنها مناسبة لجميع الطلاب ، مثل التقنيات مثل الإنترنت والهاتف يمكن الوصول إليها بسهولة في المنزل. المشاركة مع الزملاء في مؤتمر عبر الفيديو أو في محادثة جامعية. كما يتميز بالمرونة وفرص المشاركة في العملية التعليمية على أساس فردي. على سبيل المثال ، قد تفضل التعليم في الصباح ، وقد يرغب أحد الطلاب في قضاء 30 دقيقة في مراجعة موقع ويب بينما يخصص الطالب الآخر ساعة لتعليم المتعلمين بالسرعة والوقت المناسبين لهم وقدراتهم. .


يمكن أن يكون التعليم عن بعد بنفس فعالية التدريس وجهاً لوجه ، لكنه يعتمد على الطريقة والأسلوب والتكنولوجيا المناسبة فيما يتعلق بمهام أو أهداف التدريس. تتأثر الكفاءة أيضًا بالتفاعلات بين الطلاب وهذا غير صحيح بسبب الحاجة إلى تقديم أفكار جديدة ومعرفة ردود الفعل العاطفية أثناء التعلم.

 

واحدة من أهم خصائص التعليم عن بعد هي قدرته على تحمل التكاليف: فجميع الأسر اليوم لديها أجهزة كمبيوتر متصلة بالإنترنت ولا يتعين على الفرد التفكير في دفع المزيد من المال. أصبح التعليم عن بعد الآن أحد الخيارات المناسبة للبالغين ومن وجهة النظر هذه تقدم الجامعات المزيد من برامج التعليم عن بعد.


مساوئ التعليم عن بعد:

أحد التحديات التي تواجهها في التعليم عن بعد هو عدم وجود دورات معتمدة في العديد من الدورات. لم يتم توثيق الشهادات ويجب أن تدفع الوثائق المزيد من المال. لذا فأنت بحاجة إلى التأكد من درجة اعتماد الدرجة قبل أن تبدأ التعلم ، لأنها توفر عليك المال والوقت.

 

على الرغم من أن العديد من الجامعات تحاول توفير وسائل اتصال أفضل ، إلا أن هناك نقصًا في التواصل وجهًا لوجه ، مما يقلل من العملية التعليمية بشكل عام لأن البيئة التعليمية تتطلب بناء علاقة مع الزملاء والمعلمين والمزيد من الجهد في البيئة التعليمية.

تتطلب الدورات التدريبية عبر الإنترنت مزيدًا من العمل مثل القراءة والواجبات المنزلية أكثر من التدريس وجهًا لوجه. تعمل البرامج بشكل عام على تحسين جودة التسويق عبر الإنترنت ، مما يعني أنك ستقضي 10 ساعات على الأقل في التدريس عبر الإنترنت.

عدم القدرة على تحقيق الانضباط الذاتي ، يجب أن تقرر قبل المشاركة في دورة التعلم عن بعد مدى قدرتك على الانضباط الذاتي من خلال الوفاء بالمواعيد النهائية للاختبار ، والتعليق على الدروس ، وما إلى ذلك. المشكلة هي إدارة الوقت ، وهي مهارة قد يفتقر إليها الكثيرون.

الفرق بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد


من المعلوم أن التعليم التقليدي يسعى لحضور الطلاب بشكل يومي داخل جدار البيئة المدرسية، بينما طريقة التعليم عن بعد تقدم عملية التعليم عن طريق شبكة التواصل الاجتماعي المتنوعة، حيث يقدم التعليم التقليدي محتوى دراسي على هيئة تسليم الطلاب الكتب والمناهج الدراسية المطبوعة، ولكن التعليم عن بعد يقدم للطالب محتوى المنهج على شكل مواد دراسية الكترونية ومجموعة مصادر متعددة مسموعة عبر الشبكات العنكبوتية.


والتعليم عن بعد يعتمد على طريقة التعلم التزامني وأيضا غير المتزامن، بينما التعليم التقليدي يجب على الطالب أن يتواجد في مدرسته في زمن معين  ولا يمكن تعليمه إلا من خلال هذا الأمر وهذا الحضور بشكل يومي وفي ساعة أيضا محددة.


أوجه الشبه والاختلاف بين التعليم عن بعد والتعليم الحضوري

مما لا شك فيه بأن الحالتين في التعليم لابد من خلالهما وجود المعلم أو المعلمة بالإضافة إلى تواجد المحتوى التعليمي المرتب والمنظم علاوة على الامتحانات النهائية لكل فصل دراسي ولكن باختلاف الطريقة سواء التعليم الحضوري أو التعليم عن بعد، حيث أن عملية التعليم عن بعد يقوم المعلم بشرح الدرس والطالب يتلقى حتى إذا اختلف الطرق والوسائل بين النوعين، والتعليم الحضوري  يعتمد من خلاله على الحوار والمناقشة بين الطالب والمعلم، والتعليم عن بعد يستحضر الطالب من خلاله الشرحين معتمدا على نفسه وقدرته الخاصة في عملية الفهم.


مميزات التعليم عن بعد

  • هناك مميزات متعددة تجعل الطالب يحب التعليم عن بعد ومن خلال شبكات التواصل الاجتماعي وهي إتاحة حرية الطالب لاختيار الوقت الذي يتلقى فيه التعليم دون عملية تقييد بقاعات أو فصول الدراسة.

  • يتخلص الطالب من صعوبة السفر وعوائق تنقله لمكان الدراسة حتى يحصل على المعلومة الخاصة بالمنهج فقد أصبحت شيء متاح باستمرار عن طريق التعليم عن بعد من خلال شبكات التواصل الاجتماعي.

  • يساعد التعليم عبر الانترنت الطالب على تطوره واكتسابه المهارات التعليمية الذاتية، ويكتسب فرصة التخلي عن تلقيه النمط التعليمي واستخدامه المواد البصرية المتطورة لتلقيه التعليم.

  • خفض التكلفة المالية في عملية التعليم الالكتروني عنها بالنسبة لتعليم الطالب الحضوري، وعدم الاعتماد على المعلم فقط ولكن يبحث عن هذه المعلومات من مصادر متعددة من خلال الانترنت.


مميزات التعليم التقليدي 

  • من مميزات التعليم التقليدي هو التواصل التزامني والمباشر بين المتعلم ومعلمه مما يخلق حالة إيجابية لعملية التعليم.

  • توجد بعد الخيارات للحوار والمناقشة بين المعلم والطالب، ومن مميزات التعليم الحضوري أيضا فرصة عملية التعليم للجميع وحتى في الأماكن البيئية التي لا تتوافر فيها بيئات رقمية.

  • توافر الفرص لإجراء بعض التجارب الخاصة بالمواد التعليمية والعلمية داخل مختبرات حقيقية.

  • يوفر التعليم الحضوري المناهج المطبوعة من الوسائل والكتب التعليمية تمنح للطالب الفرصة في عملية تعليمه.

  • التعليم الحضوري يخدم ويتيح لكافة الطبقات التعليم الحقيقي والجاد بالرغم من اختلاف الأجواء.


سلبيات التعليم عن بعد

  • هناك عدة أمور سلبية توجد من خلال التعليم عن بعد ومن أهمها هي أن عدم التزامن لتعليم الطالب يفقده الرغبة من استمراره في تلقي تعليمه عن بعد.

  • هناك بعض الطلبة عند تلقيهم التعليم عن بعد ينشغلوا باللعب واللهو وعملية فرط الحركة بشكل كبير عن تلقيهم المعلومة عن بعد وهذا ما يفقدهم التركيز.

  • الكثير من الطلاب يعاني من هذه المشكلة وتشتت الذهن خلال وجود الفيديوهات على المنصات المختلفة.

  • عدم النقاش وفاعلية الطالب مع معلمه وحواره الذي يتصف به التعليم عن قرب وهذا ما يزيد من زخم العملية التعليمية، وأيضا التعليم عن بعد يفقد الكثير من الطلاب من مصداقيته وقلة كفاءته.


سلبيات التعليم الحضوري

  • توجد سلبيات متعددة في التعليم الحضوري ومن أهمها هو النظر على نجاحه على أن هذا الشيء هو المعيار الأوحد للتعليم دون النظر لاكتساب مهارات وخبرات التعليم.

  • أيضا عملية تقييم الطالب من خلال معلمه تأخذ وقتا طويل في عملية التعليم الحضوري خلاف عملية التعليم عن بعد.

  • عملية الاهتمام بالجانب الذهني وهو غرضه الأكبر حشو عقول الطلاب بالكثير من المعارف، وأيضا دور الطالب في عملية تعليمه عن قرب يحدث من خلاله في بعض الطلاب خوف من معلمه خاصة لو كان الطالب لا يعرف إجابة الأسئلة الموجهة له.

الفرق بين التواصل وجها لوجه والتواصل عبر الانترنت 

هناك بعض عوامل اختلافية بين عملية التعليم عن بعد والتعليم عن قرب وأيضا توجد تشابه بينهما ومن أهم هذه الأمور:

  • التعليم الحضوري يعمل على انتظام الطالب بحضوره اليومي داخل قاعات التعليم، ولكن التعليم عن بعد يتم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وأيضا من خلال تواصل رقمي غير تلقائي أو عبر الفيديوهات والتطبيقات التعليمية.

  • يعتمد التعليم الحضوري على مبدأ تزامن محدد حيث يكون الطالب والمعلم في مكان واحد بخلاف عملية التعليم عن بعد الغير متزامن لا في المكان ولا في الزمان.

  • أيضا مهام المعلم في عملية التعليم الحضوري هي إيجابية يقوم من خلالها بالحوار مع الطالب ومناقشته بخلاف عملية التعليم عن بعد يكون المعلم في بيئة والطالب في بيئة أخرى.

إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد

من الممكن أن نقول بأن إيجابيات النظام التعليم بهذا النظام أكثر إيجابية عن سلبيه وهذا الأمر يعتبر دليل على أحد الإنجازات المهمة التي إتاحة فرص كثيرة ومتعددة للطلاب وهي:

  • توفير الدورات المتعددة التي تعرض معلومات قد لا تتوفر محليا أو في المناهج المطبوعة.

  • عدم تقيد الطالب بموعد محدد لتلقيه المنهج أو المحاضرة ، ولكن سوف يتلقى المعلومات في أي وقت متاح له دون قيود زمنية.

  • لا يحتاج الطالب لدفع ثمن مواصلاته للذهاب لمكان العلم أو الحاجة لتغيير مسكنه القائم فيه التابع لموقع الجامعة.

  • تتيح عملية التعليم عن بعد فرصة التعرف على زملاء وأصدقاء من جنسيات أخرى ومختلفة.

سلبيات التعليم عن بعد

  • من سلبيات التعليم عن بعد هي انخفاض عملية التفاعل ما بين الطلاب مع بعضهم البعض، وفقد الأجواء العامة للمحاضرات.

  • يفضل بعض من الطلاب المحاضرات التقليدية لأن الكثير من الطلاب يجدوا صعوبة في عملية التعليم الذاتي.

  • أيضا هناك بعض الطلاب لا تتوافر لديهم إمكانيات الدعم الازم لعملية الحصول على هذه النوعية من التعليم عن قرب.

  • يفقد المعلم بعملية القيام بدوره بشكل صحيح لأنه لا يجد من يكون أمامه ليناقشه ويتحاور معه بخصوص العملية التعليمية فبهذا يفقد قدرته بشكل كبير.

خصائص التعليم عن بعد

  • من خصائص التعليم عن بعد هي الاعتماد بشكل كلي للطالب في عملية استيعاب وفهم المادة الدراسية.

  • أيضا وجود وسائل الاتصال المتطورة بين المعلم والطالب من خلالها يتبادل مهامه وواجباته اليومية التعليمية.

  • عملية الفصل بشكل متكامل ما بين العلم والطالب وأيضا بيئة التعليم وأيضا زملاء المرحلة التعليمية.

  • أيضا رفع مستوى الطالب الثقافي والفكري والعلمي في مجتمعه، وعملية التغلب على نقص مشكلة المعلمين في العملية التعليمية من خصائص التعليم عن بعد أيضا بأنه يوفر المصادر التعليمية المتنوعة والمتخلفة التي تلغي أي فروقات فردية بين المتعلمين.

  • رفع المستوى الفكري والثقافي بين الطالب والمعلم وتوفير العملية التعليمية لمن لا تسمح لهم ظروفهم الحياتية بعملية انتظام التعليم الحضوري. 


الخلاصة

الآن ، بعد النظر في إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه ، من الواضح أن معظم أولئك الذين يتجهون إلى التعليم عن بعد هم من البالغين الذين يعرفون ذلك لدى البعض الآخر عائلات ومن هذه النقطة في ضوء ذلك ، قامت العديد من الجامعات بزيادة برامج التعليم عن بعد. قد لا يكون التعليم وجها لوجه. فعالة للكثير وغير مناسبة لجميع الطرق ، ومزاياها التي ساعدتها على البقاء حتى الآن ، ويجب عليك التحقق من الظروف المناسبة لقدراتك قبل أن تقرر الانضمام إلى أي منها .


google-playkhamsatmostaqltradent