recent
أخبار ساخنة

هل تعرف كيف تصبح صبوراً ؟

الصفحة الرئيسية

هل تعرف كيف تصبح صبوراً ؟ إن الصبر هو قدرة الانسان على تحمل المعاناة أو التعب أو تأخر حصول الأشياء التي يسعى اليها، حيث يمكن للصبور التحمل والانتظار مع مواصلة السعي الى الوصول لهدفه دون أي انزعاج او غضب، ودون أن يترك مجال للإحباط أن يسيطر عليه.

إن تعلم الصبر هو أمر ضروري يساعد الانسان على التطور في حياته، والوصول الى أهدافه دون خسارة الامل في الحياة، كما أنه من القيم الدينية والتربوية التي تؤكد عليها جميع الرسالات السماوية وبالخصوص الدين الإسلامي، حيث ذكر الصبر في الكثير من المواضع بالقرآن الكريم ومنها قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ".


هل تعرف كيف تصبح صبوراً ؟


 

هل تعرف كيف تصبح صبوراً؟

هناك العديد من الأمور والممارسات والتمارين التي يمكن التدرب عليها من أجل تعلم الصبر، ومن أهمها:

تمارين التنفس:

إن نقص كمية الأكسجين التي تصل الى الدماغ قد تؤدي بالإنسان للشعور بالانزعاج والقلق، وهذا ما يؤدي به الى عدم القدرة على الحكم بشكل جيد على الأمور، وبالتالي اتخاذ القرارات الخاطئة التي تأتي بنتائج عكسية بالكثير من الأحيان، ولذلك فإننا ننصح الانسان بممارسة تمارين التنفس وذلك من خلال أخذ النفس العميق وتكرار هذه العملية لعدة مرات ولدقائق متعددة حتى يصل الأكسجين الى الدماغ بشكل مناسب، وهذا ما يعيد الشخص الى هدوئه وتركيزه ويساعده على اتخاذ القرارات الصائبة أو تجنب التسرع واتخاذ القرارات المتهورة التي قد تكلف الانسان الكثير. 

تدريب النفس على الانتظار:

إن أردت التعرف كيف تصبح صبوراً ، فدرب نفسك على الانتظار فإن أردت فعل شيء معين حاول الانتظار لعدة دقائق قبل فعله، وبعد فترة اجعل مدة الانتظار أكبر، فهذا التمرين من أكثر التمارين التي تعلم الصبر.

الاسترخاء وممارسة تمارين التأمل:

حاول دائماً الاسترخاء وتدريب النفس على بعض التمارين الجسمانية والرياضية التي تساعد على التأمل، كرياضة الآيكيدو واليوجا اللتان تؤثران بشكل كبير على حالة الانسان وصحته الجسمانية والذهنية، وتساعد على تهدئة العقل والجسد.

إن تكرار هذه التمارين والمواظبة عليها يعزز من قدرة الشخص على ضبط النفس ويمكنه من التحكم بها، مما يخفف من الكثير من المشاكل النفسية كالاكتئاب او القلق، ويؤثر بشكل واضح على تحمل الشخص وقدرته على الصبر.

التفكر والتأمل:

إن الصبر قد يكون ملكة وحسن خلق يمتلكه بعض الأشخاص، لكنه في نفس الوقت من المهارات التي يمكن للمرء أن يتعلمها أو يطورها، ويعتبر التفكر والتأمل من أهم الوسائل التي تعلمك كيف تصبح صبوراً، فقد أكدت الدراسات والأبحاث العلمية المتعددة أن الأشخاص الذين يتأملون ويتفكرون بشكل مستمر ودائم يحفزون الدماغ على الصبر، كما أن هذا الأمر له تأثير إيجابي على نظرة الإنسان المتفائلة للحياة، وعلى الاستقرار العاطفي والنفسي لدى الشخص.

أن يتقبل الانسان الأمور التي لا يستطيع تغييرها:

إن الانسان يفقد أعصابه في بعض الأحيان لأسباب تكون خارجة عن إرادته فلا يتمكن من السيطرة على نفسه، (كأن يضطر للانتظار فترة طويلة من أجل الحصول على خدمة يحتاجها)، وهنا على الانسان أن يتقبل الأمر الذي لا يستطيع السيطرة عليه، لأن الانزعاج والغضب لن يغير من الأمر شيئاً، ولذلك حاول أن تفكر بأشياء إيجابية أخرى، والتركيز عليها، وأن تقول لنفسك أن الغضب سيؤثر على صحتي دون أي فائدة، فلماذا لا أتقبل الأمر، فهذا سيساعدك على تعلم الصبر.

تذكر فوائد الصبر:

لكي تعرف كيف تصبح صبوراً تذكر دائماً الفائدة التي قد تصل اليها من تعلم الصبر، ومن هذه الفوائد يمكننا ذكر: (تحسين العلاقات مع الآخرين- تطوير المهارات والتعلم- تحسن الصحة الجسدية والعقلية- إمكانية اتخاذ القرارات الأفضل).

تفهم الدوافع التي تؤدي الى فقدان الصبر:

إن الغضب غالباً ما يكون هو السبب الرئيسي لفقدان الصبر، ولذلك فإن تفهم الانسان أنه بحاجة الى التعامل العقلاني مع الأمور، وأن الغضب أمام كل موقف يتعرض له سيجعله أقل قدرة على تخطي الصعوبات، وستكون له نتائج عكسية تجعل الحياة أكثر صعوبة، سيساعد الشخص على تهدئة نفسه رغبةً منه في مواجهة جميع المواقف.


وبختام مقالنا لهذا اليوم نأمل أن نكون قد أجبنا بالشكل الأمثل على سؤال مقالنا لهذا اليوم وهو هل تعرف كيف تصبح صبورا ؟


google-playkhamsatmostaqltradent