random
أخبار متنوعة

ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي؟

 ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي؟


ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي؟


ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي؟ قد يختلط الأمر عند الكثيرين، فيعتقدون أن المزيج الترويجي هو نفسه المزيج التسويقي، لكن متابعتكم لهذا المقال ستجعلكم تتعرفون على عناصر كل منهما، وما هو الفرق بينهما.

ما هو المزيج الترويجي؟

تعتبر عمليات الدعاية والترويج من أهم الركائز التي تعتمد عليها صناعة التسويق بمختلف دول العالم.

تشمل عملية الترويج كافة الأشكال والأنشطة الخاصة بالتواصل مع الجهة المستهدفة بالتسويق، سواء كان الاستهداف بالترويج لخدمات أو منتجات معينة، وذلك قد يكون عبر التسويق الخفي أو العلاقات العامة أو بالإعلانات المتميزة.

إن الترويج يتدخل بجميع العمليات الخاصة بالنشاط الترويجي، ومن ضمنها تحديد أشكال وأسعار المنتجات والخدمات، كما ان استخدام الموقع والوسيلة المناسبة للترويج له دور اساسي في نجاح المزيج الترويجي.

يتجه الترويج بصورة اساسية الى إقناع الجهة المستهدفة بأن الخدمة أو المنتج هو الأفضل في إشباع رغباته، كما أنه يسعى لتعريف العملاء بما تقدمه المؤسسة أو الشركة من منتجات وخدمات جديدة، ويظهر جميع المعلومات الخاصة بها بالشكل الذي يدفع العميل الى عملية الشراء.

 

عناصر المزيج الترويجي:

لن يكتمل مقالنا ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي؟ إلا بالاطلاع على عناصر المزيج الترويجي الأساسية وهي:

الإعلان:

يعتبر الإعلان من الأمور التي لا يمكن للأنشطة الاقتصادية والصناعية والخدماتية الاستغناء عنها، لما يلعبه الإعلان من دور في استمرار العمل وتطويره والحصول على الأرباح والدعم الضروري لاستمرارية العمل.

وقد ساهم التطور التكنولوجي ووسائل الاتصال الحديثة في تطوير العمل الإعلاني بشكل هائل، وبات تأثيره كبيراً وواضحاً على الأنشطة اليومية والمجتمعات، وأصبح الإعلان من وسائل الضمان لاستدامة الأعمال.

البيع الشخصي:

يعتبر البيع الشخصي من عناصر المزيج الترويجي التقليدية، حيث تقوم المؤسسات والشركات عبر هذا العنصر بالاعتماد على مندوبي المبيعات، الذين يحاولون الوصول بشكل مباشر الى العملاء المستهدفين ومقابلتهم.

ومن خلال المقابلة يحاول مندوب المبيعات تعريف المستهلك بأهمية الخدمة أو المنتج وإقناعه بشرائها، كما يقوم المندوب بالتعريف بالمنتج وإجابة العملاء عن أسئلتهم.

تنشيط المبيعات:

تهدف عملية تنشيط المبيعات الى تطوير كميات البيع من الخدمات أو المنتجات، فزيادة الحركة للسلع والخدمات تتم من خلال تشجيع العملاء المستهدفين، وتوفير العروض والحوافز لهم.

العلاقات العامة:

إن قسم العلاقات العامة من اهم الاقسام في المؤسسات والشركات في عالمنا الحالي، حيث يقوم هذا القسم الذي يفترض أن يمتلك الاحترافية الكافية بمشاركة رسالة المؤسسة أو الشركة مع الجهة المستهدفة بالترويج، وذلك عبر وسائل متعددة تعزز علاقة العملاء مع العلامة او الاسم التجاري.

النشر:

وهو من أبرز أنشطة المزيج الترويجي الذي يستهدف تعريف العملاء بالخدمات والسلع والمنتجات، وحثهم على شرائها عبر عرض ميزاتها وأهميتها.

ويختلف النشر عن الإعلان بأن النشر يكون غير مدفوع الأجر، بينما عمليات الإعلان هي عمليات مدفوعة الأجر، وقد تكون تكاليفها عالية جداً في العديد من الحالات.

عوامل التأثير باختيار المزيج الترويجي: 

بعد أن أجبنا على سؤال ما هو المزيج الترويجي وعرضنا لأهم عناصره، سنتعرف على العوامل المؤثرة باختياره، وأبرزها:

1. إن طبيعة السوق الذي تستهدفه العلمية الترويجية له دور كبير باختيار المزيج الترويجي، وبالخصوص لناحية دراسة طبيعة الجهات المنافسة بالسوق، ومدى الدوافع التي يمتلكها العملاء لشراء الخدمة او المنتج.

2. من الاساسيات في تحديد عملية الترويج دراسة المنتج او الخدمة ومعرفة طبيعتها وسعرها وكيفية استخدامها، وعرض ما يميزها عن المنتجات والخدمات الأخرى، وما هو مقدار الطلب عليها في السوق.

3. إن اختيار المزيج الترويجي يتوقف بشكل طبيعي على الميزانية المعتمدة للترويج، فالوسائل المستخدمة تختلف بين الميزانيات المحدودة والميزانيات الضخمة على سبيل المثال.

4. إن نوعية العملاء المستهدفين تؤثر في كيفية اختيار المزيج التسويقي، فهل المستهدفين من تجار الجملة أو التجزئة مثلاً، أم هم من المستهلكين والعملاء النهائيين.

5. لكل منتج أو خدمة حركة خاصة، فقد يكون بمراحل من النمو أو الازدهار، وقد يمر بمراحل من الانحدار، وعلى العملية الترويجية أن تأخذ هذا العنصر بعين الاعتبار.

أهداف المزيج الترويجي:

هناك العديد من الاهداف التسويقية التي يمكن أن تتحقق من خلال العملية الترويجية ومن ابرز هذه الاهداف نذكر:

أ‌- توعية العملاء المستهدفين وتعريفهم بماهية الخدمات او المنتجات المقدمة، والتأثير في قراراتهم المرتبطة بالشراء.

ب‌- تحفيز العملاء المستهدفين وإثارة اهتمامهم تجاه المنتجات او الخدمات المقدمة، مما يولد الرغبة لديهم بشراء هذه المنتجات أو الخدمات.

ت‌- بناء علاقة ثقة مع العملاء المستهدفين وكسب ولاءهم، وجعلهم يميزون الخدمات والمنتجات المقدمة من المؤسسة عن ما تقدمه المؤسسات والشركات المنافسة.

ث‌- زيادة المبيعات للشركة او المؤسسة وبالتالي زيادة أرباحها.

ج‌- التعرف على الشركات المنافسة ومنافستها بقوة والتواجد بشكل فعال في السوق المستهدف، وبالتالي زيادة حصة المؤسسة بهذا السوق.

ح‌- مواجهة التقلبات في الطلب على الخدمات والمنتجات ومعالجة اي خلل يؤثر سلباً على الطلبات.

ما هو المزيج التسويقي؟

إن مقالنا ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي يحتاج منا معرفة ما هو المزيج التسويقي وما هي ابرز عناصره؟

يستخدم المزيج التسويقي كحزمة واحدة بداية من إنتاج السلعة وترويجها وصولاً الى طرح المنتجات وبيعها في السوق المستهدف، وبالتالي لا يمكن للمؤسسات أو الشركات إهمال هذا المزيج لأن ذلك سيقلل كثيراً من أرباحها، إن لم تتعرض لخسائر يصعب تحملها.

عناصر المزيج التسويقي:

السعر:

إن السعر أحد العناصر الأساسية التي تؤثر في قرار العميل، وبالتالي يجب اختياره بطريقة تحقق الأرباح المناسبة للشركة وترضي العميل في الوقت ذاته.

أما العوامل التي تحدد السعر فهي متعددة ومنها تكاليف الانتاج للخدمة أو المنتج ومدى الطلب عليها، وبالتالي تتعدد الاستراتيجيات التي تساهم بتحديد السعر، وتصب جميعها بجوهر التسويق للمنتجات وتؤثر على المبيعات والأرباح.

المنتج أو الخدمة:

من العوامل الجوهرية المؤثرة في المزيج التسويقي الخدمة او المنتج المعروض، ومدى جودته والطلب عليه من العملاء المستهدفين.

السوق أو المكان المستهدف بالتسويق:

وهو ما يسمى المكان المستهدف بالتسويق، أي المكان او الأمكنة التي تستهدفها الشركة أو المؤسسة لعرض المنتج أو الخدمة وبيعها، وضمان وصولها للمستهلكين بأسهل طريقة ممكنة.

وهذا العنصر له أهمية كبيرة وبالخصوص للمنتجات والخدمات التي تطرح بشكل جديد، حيث يسعى التسويق لجذب العملاء المستهدفين ومنحهم انطباع أول مميز يدفعهم لشراء المنتج.

المزيج الترويجي:

إن المزيج الترويجي يعتبر من مكونات وعناصر المزيج التسويقي، حيث يشير الترويج كما ذكرنا لكافة الأنشطة التي تجعل الخدمة او المنتج المعروض معروف بالنسبة للعملاء بالشكل الذي يشجعهم على الشراء.

الفرق بين المزيج الترويجي والمزيج التسويقي:

قد يعتقد معظم الأشخاص بأن المزيج الترويجي والمزيج التسويقي هما أمر واحد ولا فرق بينهما، لكن الحقيقة تظهر أن الفرق بينهما واضح ويظهر في العديد من الأمور، فما هو الفرق بين المزيج الترويجي والمزيج التسويقي:

إن المزيج التسويقي يعبر عن عدد من العمليات أو الأنشطة التي تساعد في توضيح رغبات العملاء ومتطلباتهم، بالإضافة الى العمل على تطوير ما تقدمه المؤسسات من منتجات او خدمات يمكن ان تشبع حاجات ورغبات العملاء المستهدفين.

كما ان التسويق يعتبر من الفنون الخاصة بعمليات البيع وتأمين حاجات العملاء المستهدفين، وبالتالي فإن المزيج التسويقي يعتبر كذلك من الأساليب المنهجية المنظمة التي تعمل على جمع المعلومات والبيانات التي تساعد على حل جميع المشكلات التي تتعرض لها الشركة أو المؤسسة.

أما المزيج الترويجي فيتكون من مجموعات متنوعة من التفاعلات والعناصر الترويجية التي تعتبر من أجزاء المزيج التسويقي الفعال، الذي يساهم في إنشاء العمليات الناجحة التي تربط بين الخدمات او المنتجات مع الأفكار التي تضعها المؤسسة، وبين الاحتياجات والرغبات الخاصة للعملاء، مع الاخذ بعين الاعتبارات إمكانيات العملاء وبالخصوص من الناحية المادية.

وفي الختام نأمل ان نكون قد أجبنا بالشكل الأمثل عن سؤال مقالنا لهذا اليوم وهو، ما هو المزيج الترويجي وما الفرق بينه وبين المزيج التسويقي؟


google-playkhamsatmostaqltradent