أين يعيش سمك الشبوط ومعلومات تهمك عن تلك السمكة

يتميز سمك الشَّبُّوط بأنهُ سمك حجمه ضخم، جريء، حركته بطيئة، يكون مسكنه في المياه الدافئة التي تتميز بوجود الأعشاب والقشريات. يسمي باسم المبروك في بعض البلدان.

و بالرغم من أن هذا النوع يعيش في المياه العذبة، ولكن من الممكن ان يوجد في المياه قليلة الملوحة مثل بحر البلطيق. 

تتميز سمكة الشبوط بقدرتها على تحمل تغيرات درجة الحرارة ومقدار من التلوث حولها. 

من القارات التي يعيش بها سمك الشبوط هي أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا، استوطن سمك الشبوط الأنهار في أوروبا مثل نهر الدانوب الذي يصب في البحر الأسود، وبحر إيجة.

 

أين يعيش سمك الشبوط ومعلومات تهمك عن تلك السمكة

 


سمك الشبوط

يعرف سمك الشبوط في كثير من البلدان بإسم سمك الكارب، وكان الرهبان يقومون بتربية سمك الشبوط في خزانات حجرية، وتم الكشف عن كميات كبيرة من عظام الشبوط في دول اليونان ورومانيا والتي تمثل المناطق الأولى التي استوطنها سمك الشبوط، ويتم تربية سمك الشبوط في في مزارع الأسماك كمصدرًا للغذاء في بعض البلدان، تعد تربية سمك الشبوط في فرنسا من ضمن النشاطات الهامة وكذلك في أوروبا الشرقية و أيضا فلسطين وروسيا ومصر وكوريا، استطاعت أسماك الشبوط في الولايات المتحدة الهرب من بعض مزارع الأسماك، وأصبحت حاليا تهدد الأنواع الأخرى من الأسماك التي تعيش في المياه العذبة.


أنواع سمك الشبوط

يوجد منه أربعة أنواع رئيسية وهي كالتالي:

  • الكارب الأوروبي (بالإنجليزية: European carp).

  • كارب الآرال (بالإنجليزية: Aral carp).

  • كارب الأمور (بالإنجليزية: Amur carp).

  • الكارب الفيتنامي الشمالي (بالإنجليزية: North Vietnamese carp).


شكل سمكة الشّبوط

الفصيلة التي ينتمي لها سمك الشبوط هي الشّبوطيات، أي التي يكون شكل رأسها مخروطي، ويتصف جمسها بأنه مغزلي، ويكون لها شوارب أربعة أو زوائد استشعارية حول الفم، تكون زوج الزوائد العلوية أطول نسبة من زوج الزوائد السّفلية، ويكون جسمها مغطى بالحراشف الكبيرة التي تكون ذات شكل مستدير. تتميز بلون جميل من نصفها العلوي يكون أخضر زيتوني، ويكون لون الجزء السفلي من جسمها أصفر، تتميز بزعانف يكون لونها مائل للون الأحمر من على الجوانب، لها زعانف على ظهرها طويلة وذات لون شفاف، يكون فم سمك الشبوط كبير وبه فكان فقط وليس به أسنان، توجد أسنانها في مكان آخر وهو حلقها وتستخدمهم في مضغ الطعام قبل بلعه. يكون طولها مترٍ واحدٍ عند نموه، ولكن الطول الطبيعي لها يتراوح من بين 30 إلى 75 سم، يمثل وزنها خمسة وعشرين كيلوغرام، ومن الممكن أن يزيد هذا الوزن وقد وصل أكبر وزن لها إلى ما يقارب 37 ك


الأماكن التي يعيش فيها الشبوط

يعيش سمك الشبوط من حيث البيئة، في المياه العذبة التي تكون حركة المياه فيها هادئة، المياه ذات الملوحة القليلة، ومن حيث المناطق تمثل قارة آسيا الموطن الأصلي لـ سمك الشبوط، وفيما بعد استوطن سمك الشبوط  منطقة رومانيا واليونان وبالأخص في البحر الأسود ونهر الدانوب، وتم انتقال سمك الشبوط فيما بعد إلى قارة أمريكا الشمالية.


البيئة المائية لـ سمك الشّبوط

المياه العذبة تمثل لـ سمك الشبوط المسكن، وتكون هذه المياه ذات حركة بطيئة، ولها مسكن أخر وهو المياه ذات الملوحة القليلة مثل بحر البلطيق، ويتغذى سمك الشبوط على القشريات، وأيضا الحشرات المائية، وكذلك الأعشاب، والطحالب، والرخويات، والأعلاف، وأيضا البذور، والديدان الحلقية، تمثل قارة آسيا الموطن الأصلي لـ سمك الشبوط، ولكن فيما بعد استوطن سمك الشبوط اليونان، ورومانيا، وانتشر في نهر الدانوب والبحر الأسود، وبحر إيجة، وفيما بعد انتقل سمك الشبوط إلى أمريكا الشمالية.


أهمية سمك الشّبوط

لحم سمك الشبوط له قيمة غذائية مهمة، وهذا من أهم أسباب نجاح تربيته ونجاح زراعته في دول متعددة، ويتميز سمك الشبوط بـ تربيته لفترات طويلة وتكاثره بكمية ضخمة، يصل عمر سمك الشبوط إلى حوالي عشرين عام، ويصل عدد البيض الذي تضعه أنثى السمك إلى حوالي ستة وثلاثين ألف بيضة. الخصوبة بالنسبة لسمك الشبوط تعتمد على المناخ الحراري الخاص بالمنطقة التي يسكنها، تحتل اليابان المرتبة الأولى في تربية سمك الشبوط، مثل هذا السمك قديما رمزاً للخصوبة وذلك بسبب عمره الطويل ومعدل نموه السريع، ويتمثل أهم أنواع هذا السمك في النوع المرآتي وسمي هكذا نسبة إلى حراشفه الكبيرة مثل المرآة على جانبيه، وهناك الشبوط العاري الذي لا يغطي جسمه أي القشور، ويوجد الشبوط المحرشف والكثير من الأنواع الأخري.


مميزات سمك الشبوط 

يتميز سمك الشبوط ببعض المميزات الرائعة التي تتمثل في الآتي:

  • سرعة نموه.

  • يتميز بالطول حيث تم تسجل أكبر طول له وصل إلى 1.2م، ويتميز بطول العمر حيث أنه من الممكن أن يصل عمره إلى 47 سنة.

  • من  الممكن أن يتغذى على الاعلاف، وهو من أهم أسماك التربية المائية بالنسبة للعديد من الدول.

  • يتميز بقدرته على العيش في درجات الحرارة المختلفة والقدرة على تحمل التلوث.

  • شكل الرأس يكون مخروطي والجسم مغزلي ويغطيه حراشف حجمها كبير.

  • فمه يكون مغطي بـ أربعة شوارب استشعارية، ولا يوجد أسنان عند سمك الشبوط في فمه.


الصفات السلوكية لسمك الشبوط

يتميز سمك الشبوط بالكثير من الصفات السلوكية، وتتمثل هذه الصفات في التالي:

  • بمجرد بلوغ ذكر سمك الشبوط العام الثاني يمكنه القيام بعملية التزاوج، ولكن أنثى سمك الشبوط لا تستطيع القيام بعمليه التزاوج إلا بعد عامها الثالث. 

  • تحدث عمليات تكاثر الأسماك بشكل كبير في فصل الصيف والربيع لذلك هم من أهم الفصول لسمك الشبوط.


فوائد سمك الشبوط

يوجد العديد من الناس الذين يحبون تناول الأسماك ومنهم من يحب تناول سمك الشبوط خصيصا، وقد لا يعرف الكثير فوائد سمك الشبوط وهي تتمثل في الآتي:

  • يعد مصدرا مهما لليود الذي يكون مهم للدم.

  • يحتوي على بعض الفيتامينات مثل فيتامين ( أ ) و ( د ) وتكون هذه الفيتامينات بالتحديد في كبد سمك الشبوط.

  • يعمل على تقوية العظام والأسنان.

  • يفيد في تحسين الحالة المزاجية وتحسين النفسية.

  • يفيد سمك الشبوط المرأة الحامل في نمو الجنين.

  • يساهم في علاج التهاب المفاصل والروماتيزم.

  • يحتوي على فيتامين ( د ) بنسبة كبيرة جدا الذي يساعد في علاج أمراض العيون.

  • يساهم في خفض مستوى ضغط الدم العالي ومنع حدوث جلطات في الدم والمحافظة على انتظام دقات القلب.

  • يحتوي على الفسفور الذي يساهم في جعل الذاكرة أقوي.

  • غني بالأوميجا 3  الذي يساهم في علاج الاكتئاب، حيث أكدت دراسة بريطانية أن أحماض "أوميجا3" تساهم في علاج حالات الاكتئاب.


التصنيف العلمي لـ سمك الشبوط

يهتم بعض الباحثين والصيادين بمعرفة التصنيف العلمي لـ سمك الشّبوط وهو يتمثل في الآتي:

  • المملكة: الحيوانات

  • الشعبة: الحبليات

  • الشعيبة: الفقاريات

  • الطائفة: شعاعيات الزعانف

  • الرتبة العليا: العظيمات

  • الرتبة: شبوطيات الشكل

  • الفصيلة: الشبوطيات

  • الجنس: الشبوط

  • النوع: سمك الشبوط

  • الفئة: الأسماك العظمية (Osteichthyes)

  • الاسم العلمي: Cyprinus carpio.



تناولنا في هذا المقال الحديث عن نوع رائع من أنواع الأسماك وهو يدعي "سمك الشبوط"، تحدثنا عن التصنيف العلمي له، وتحدثنا عن فوائد هذا السمك الذي اكتشفنا أن له فوائد عديدة مهمه جدًا ومن أهمها مساهمته في علاج التهابات المفاصل والروماتيزم وأيضا مساهمته في نمو الجنين في بطن أمه، وتحدثنا أيضا عن مميزاته التي تمثلت في طوله وقدرتة على التعايش مع درجات الحرارة المختلفة وغيرها من المميزات، وكذلك البيئة المائية لـ سمك الشّبوط، وتحدثنا عن أهمية سمك الشّبوط، والأماكن التي يعيش فيها سمك الشبوط، شكل سمكة الشّبوط. 

google-playkhamsatmostaqltradent