أهم المعلومات عن المنازل الذكية

 أهم المعلومات عن المنازل الذكية


أهم المعلومات عن المنازل الذكية


هل تعرف أهم المعلومات عن المنازل الذكية؟ وهل ستتجه الغالبية العظمى من الأشخاص لامتلاك مثل هذه المنازل؟

إن أنظمة المنازل الذكية تشهد في السنوات الأخيرة تطورات كبيرة، وإقبال واسع يتطور عام بعد آخر، وبالخصوص أنها تحقق ميزات كثيرة يتمنى الكثيرون الحصول عليها.

ويمكن أن نلاحظ النمو في هذا السوق العالمي من خلال ما نشرته مؤخراً منصة "موردون إنتليجانس"، والتي أشارت الى أن قيمة السوق للمنازل الذكية حول العالم تجاوزت في العام 2020م مبلغ 79 مليار دولار أمريكي.

مشيرة الى ان نسبة النمو السنوي لمثل هذه المنازل تصل الى 25,3%، حيث من المتوقع أن تصل قيمة هذه السوق في العام 2026م الى ما يقارب 314 مليار دولار أمريكي.

فما هي أهم المعلومات عن المنازل الذكية؟ وما هي ميزات هذه المنازل؟ وما هي سلبياتها وكيفية عملها؟ هذا ما سنحاول الاطلاع عليه من خلال فقراتنا التالية، التي نأمل أن تحقق لكم الفائدة المطلوبة منها.

ما هو المنزل الذكي؟

يطلق اسم المنزل الذكي على البيت أو المسكن الذي يتم تجهيزه بمجموعة من الأدوات التكنولوجية، التي تساعد على أتمتة مختلف الأجهزة المنزلية التي يتعامل معها السكان في المنزل عادةً.

تعمل الأنظمة في المنازل الذكية على توفير الراحة الكبيرة لأفراد المنزل وفق التفضيلات المبرمجة عليها، كأن يتم فتح الباب بشكل آلي مع وصول مالك المنزل اليه، وأن يعمل المكيف في أوقات أو حالات معينة، أو تلك الامور المرتبطة بالإضاءة او الأنظمة الصوتية، وغير ذلك الكثير.

تبقى أنظمة الأمان والحماية، والأنظمة التي تظهر تنبيهات عن نشوب حريق أو كسر بأحد الأنابيب وغير ذلك من التفاصيل التي تتميز بها المنازل الذكية.

 

احتياجات المنازل الذكية:

إن تحويل المنزل العادي الى منزل ذكي يستلزم وجود أمور أساسية أبرزها:

اتصال بشبكة الانترنت:

إن كافة الأجهزة الذكية في المنزل لا يمكن أن تستخدم دون التواصل مع شبكة الانترنت، حيث يتم تزويد المنازل الذكية بأنظمة سلكية أو لاسلكية أو كلا النوعين.

علماً أن الأنظمة اللاسلكية هي الأسهل عملاً ولكنها الأعلى بالتكلفة المالية، كما أن اختراق الأنظمة السلكية التي تستخدم أسلاك صلبة يكون صعباً، مما يجعلها اكثر موثوقية واماناً.

الأجهزة المنزلية الذكية:

هناك العديد من الأجهزة الإلكترونية التي يمكن توصيلها بالنظام الذكي المرتبط بالمنزل، هذا النظام الذي يستطيع ان يتفاعل مع باقي الأجهزة، مع اتخاذ العديد من القرارات بنفسه.

تتعدد الأجهزة الذكية التي يمكن استخدامها في المنازل الذكية، ومن ابرزها الأبواب الخارجية، تنبيه الأبواب، اجهزة الصوت، المكيفات، أجهزة التلفزيون، أجهزة التعرف على الوجوه، الاضاءة وغيرها من الأجهزة الأخرى.

النظام المنزلي الذكي:

وهو النظام الذي ترتبط به معظم الأجهزة الذكية داخل المنزل، ومن خلاله يتم عمل هذه الأجهزة والتحكم بها ومراقبتها.

تستشعر الأنظمة الذكية البيانات وتعالجها، وتجمع بين التطبيقات المتنوعة الموجودة في المنزل، لتتكامل هذه الأجهزة وتقدم الخدمات المطلوبة منها، علماً أن أصحاب المنزل يستطيعون التحكم بها عن بعد.

أنواع الأنظمة المستخدمة في المنازل الذكية:

تتعدد الأنظمة المستخدمة لتسيير العمل في المنازل الذكية، وهذا ما أوضحه الخبير الألماني في مجال التكنولوجيا "سيباستيان كلوس"، حيث تعتبر أنظمة الاتصالات اللاسلكية الخيار الأكثر اعتماداً من قبل معظم من يسعى لتحويل منزله لمنزل ذكي.

وذلك لما تملكه من ميزات أبرزها التركيب السهل لها، مع إمكانية التوسيع عندما يلزم الأمر.

ولكن ما قد تواجهه هذه المنازل من مشاكل تظهر بشكل أساسي عند دمج العديد من الأجهزة التي تنتمي الى شركات تصنيع متعددة، فهذه الأجهزة ربما لا تفهم بعضها، لأنها تعمل بناءً على عدة شبكات لاسلكية.

إن شبكة WLAN  تعتبر في الوقت الحالي النوع الأكثر انتشاراً، والتي تستخدم في نسبة كبيرة من المنازل الذكية الحالية.

وقد أشار سيباستيان كلوس الى ان المعايير اللاسلكية المطورة بشكل خاص للمنازل الذكية، هي المناسبة أكثر، وأن معظم الشركات المتخصصة تدعم حالياً معيار ZigBee ذو الاستهلاك المنخفض للطاقة.

وأضاف الخبير الألماني أن استخدام العميل للأنظمة المغلقة التي تنتمي لإحدى شركات التصنيع المحددة، يجعله مضطر أن يتعامل مع اجهزة الشركة حصراً، لأنها لا تقبل دمج أجهزة تمّ تصنيعها من شركات أخرى على الشبكة المغلقة الخاصة بها.

هذا ويعتقد ان المستقبل سيكون للأنظمة المفتوحة التي لا تحصر العميل بمصنّع أو شركة محددة، وبالخصوص مع عمل الشركات العالمية الكبرى مثل آبل وأمازون وجوجل على إعداد معيار جديد مفتوح تمت تسميته "Connected Home over IP"

والمنتظر خلال سنوات قليلة وبفضل الذكاء الاصطناعي، أن تتفاعل التكنولوجيا مع سلوك الأفراد وتصبح لديها قدرة ذاتية على إدراك ما يحتاجه المستخدم، بحيث يمتلك المنزل الذكي نظام متطور يدرك احتياجات قاطنيه، ويدير بشكل ذاتي العمليات التي يحتاجون اليها.

أهم إيجابيات المنازل الذكية:

هناك العديد من الأمور التي يمكن الاستفادة منها بالمنازل الذكية ومن أبرزها:

إن المنازل الذكية بالإضافة الى الخدمات التي تقدمها لسكان المنزل، فهي من الممكن ان تساعد على توفير المال والطاقة.
فأنظمة التكييف او التدفئة تعمل وفق آليات مؤتمتة سريعة ودقيقة توفر من الطاقة، وبالتالي من فواتير الكهرباء وما تحتاجه هذه الفواتير من اموال. كما أنها تتحكم بالمصابيح وغيرها من الأجهزة التي لا تعمل دون حاجة اليها بشكل يوفر المال، ويقلل من هدر الطاقة.

إن المنازل الذكية تجعل الحياة أكثر سهولة، وبالخصوص مع التطور المستمر للمنازل الذكية، فالإضاءة تكون تلقائية، وحتى ان صنبور المياه قد يكون ذكياً، الى جانب جرس الباب وشاشات التلفزيون، وأبواب الامان المتصلة بالكاميرات، أو التي تصدر أصوات تنبيه عند اقتراب الغرباء من المنزل، وغيرها الكثير الكثير من الاجهزة الذكية الاخرى التي تسهّل الأعمال في المنزل.


من اهم الاجهزة الذكية تلك التي ترتبط بالإنذار والحماية، والتي توفر للمنزل الذكي المزيد من الأمان، حيث تتواجد الكثير من الأنواع عالية الجودة التي تؤدي مهام مختلفة هدفها تحقيق الأمان للمنزل.


قيام الأجهزة الذكية ببعض المهمات المنزلية، وبالخصوص مع توافر المكانس الروبوتية القادرة على التنظيف الجيد للمنزل.


جعل الحياة بالمنزل اكثر متعة، حيث يمكن القيام بالعديد من الامور التي تساعد على التسلية، ومنها على سبيل المثال السماعات التي تتصل بأجهزة تشغيل الموسيقى، او ببعض البرامج، او التي تساعد في العثور على فيلم ما، او بالتعرف على آخر الاخبار، وغيرها الكثير من الميزات الأخرى.


سلبيات المنازل الذكية:

على الرغم من كل ما ذكرناه من ميزات، إلا أن نسبة كبيرة من الاشخاص لا يفضلون هذا النوع من المنازل الذكية، حتى أن العديد ممن عاش هذه التجربة وانبهر بها بدايةً وجدها لا تتناسب مع سعادته.

وهؤلاء الأشخاص بمعظمهم يجدون متعة المنزل بالتحكم اليدوي فيه، ولا بأس لديهم من بذل بعض الجهد الذي فيه متعة بالكثير من الاحيان، فعلى سبيل المثال فإن الاهتمام بالورود والحديقة، أو صنع فنجان من القهوة من قبل الشخص فيه الكثير من المتعة لنسبة لا يستهان بها من البشر.

المنزل الذكي منزل بلا أسرار:

إن أكبر السلبيات تكمن بانتهاك خصوصية الأفراد، فالأنظمة الذكية التي تستخدم تعرف كل شيء عن الحياة الخاصة لأفراد المنزل، وهي تمتلك وحدات تحكم مركزية تستطيع التعرف على الأسرار الدقيقة للفرد.

فمتى ينام الشخص؟ ومتى يستيقظ؟ ومتى يأكل وماذا يأكل؟ ومتى يخرج؟ ومتى يعود؟ ومن يأتي لزيارته؟ والكثير من الأمور التي ترتبط بأدق تفاصيل الحياة داخل المنزل الذكي، لم تعد اجوبتها خافية على هذا النظام.

ولكن هذا ليس كل شيء، فالأخطر من ذلك إمكانية قراصنة المعلومات أو الهاكرز، أن يخترقوا البيانات ويصلوا الى أسرار العائلة التي قد تتعرض للتسريب.

كما أن هذه الأنظمة تجعل كل ما في المنزل مسجلاً بشكل كامل، وبالتالي فإن المنازل الذكية هي منازل بلا أسرار او خصوصيات. 


google-playkhamsatmostaqltradent