اضرار الجلوس لفترات طويلة

الصفحة الرئيسية

 أضرار الجلوس لفترة طويلة

إن اضرار الجلوس لفترات طويلة التي تؤثر على صحة الإنسان الجسدية والعقلية قد تكون كبيرة، بالرغم من أنها قد لا تكون ظاهرة لمعظم الأشخاص.

ولكن الأبحاث والدراسات التي أجريت من قبل الخبراء في الصحة، أكدت وجود العديد من العواقب السلبية على الصحة نتيجة الجلوس لمدة طويلة، مما يستوجب أخذ فترات لتنشيط الجسم وتجنب هذه المشكلات الصحية.


أضرار الجلوس لفترة طويلة


وبالتالي فإن أخذ التدابير والاحتياطات اللازمة من قبل الجميع هو أمر ضروري، وبالخصوص أصحاب الأعمال والوظائف التي تحتاج للجلوس لفترات تتجاوز الثمان ساعات كل يوم.

فإذا كنت من الذين يجلسون كثيراً للعمل أو مشاهدة التلفاز، او لأي سبب آخر، فعليك قراءة السطور التالية لتكتشف المخاطر التي قد تعرض نفسك لها، وكيفية تجنبها.

  • محتويات المقال:
  • 1. أهم أضرار الجلوس لفترة طويلة.
  • 1-1 التأثير السلبي على الأداء الجنسي.
  • 1-2 السمنة وزيادة الوزن.
  • 1-3 الانحراف والاجهاد للعمود الفقري.
  • 1-4 الدوالي الوريدية والضعف بالدورة الدموية في الساقين.
  • 1-5 أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • 1-6 الضمور في العضلات وهشاشة العظام.
  • 1-7 الامساك ومشاكل الجهاز الهضمي.
  • 1-8 الإصابة بالسكري.
  • 1-9 الاكتئاب والأرق والاحساس بالقلق.
  • 1-10 الآلام في العنق والكتفين.
  • 1-11 تسريع الإصابة بالشيخوخة.
  • 2 كيفية تجنب أضرار الجلوس لفترة طويلة.


أهم أضرار الجلوس لفترة طويلة:

 

التأثير السلبي على الأداء الجنسي:

إن الرجال الذين يكون نمط حياتهم خاملاً ولا يتضمن قيامهم بنشاطات منتظمة كبيرة، هم الأكثر عرضة للمشاكل في انتصاب العضو الذكري، بنسبة أكبر من الأشخاص الذين لديهم نشاط جسدي منتظم.

كما أن أضرار الجلوس لفترة طويلة تمتد لاختلال التوازن الهرموني بالجسم، ومشاكل البروستات.

بالإضافة الى أن الحركة القليلة للإنسان ستزيد من الرواسب الدهنية في جسده، علماً أن انتاج هرمون الاستروجين الأنثوي يتم في الأنسجة الدهنية.

السمنة وزيادة الوزن:

إن الجلوس الطويل مع الخمول ونقص النشاط البدني يؤدي الى زيادة الوزن والسمنة، لأن عملية التمثيل الغذائي سوف تتباطأ، وبذلك فإن السعرات الحرارية التي يتم تناولها ستكون اكبر من تلك التي يحرقها الجسم.

وبالتالي تتراكم الدهون التي تؤدي الى السمنة، مع ما تؤديه هذه السمنة من مشاكل صحية كثيرة منها الارتفاع بمستوى ضغط الدم، وانخفاض مستوى الانسولين، وزيادة احتمال الاصابة بالكثير من الأمراض والمشاكل الصحية أبرزها السكري، وأمراض القلب والشرايين. 

الانحراف والاجهاد للعمود الفقري:

إن أحد أكبر أضرار الجلوس لفترة طويلة هي تلك التي تصيب العمود الفقري، حيث أن الشكل الطبيعي للعمود الفقري يتأثر من خلال الجلوس الطويل، وبالخصوص عند الجلوس بطريقة غير صحية، لأن ذلك سيؤدي الى انحناء بالعمود الفقري.

وما يجعل الأمر أكثر سوءاً أن الانسان عند جلوسه يعمل على إرخاء جسده، مما يضعف عضلات المعدة أكثر، وبالتالي لا يمكن الحفاظ على الجسم السليم، وبالخصوص بالنسبة للأشخاص الذين لا يمارسون التمارين الرياضية.

عند الجلوس يكون ضغط الجسم مرتكز على العمود الفقري والحوض، مما يساهم في زيادة الضغط على الأقراص التي تتواجد بين الفقرات.

ومع التوتر الدائم والزيادة بالضغط على تلك الأقراص، فإن تدفق الدم باتجاه الدماغ سينخفض، وبالتالي يعاني الشخص من الصداع وعدم وضوح الرؤية.

الدوالي الوريدية والضعف بالدورة الدموية في الساقين:

يتسبب الجلوس بضعف الدورة الدموية في الساقين، مما يؤدي الى احتقان أو تجلط الدم، وتقلص حجم الأوردة، أو الانسداد بالأوعية الحيوية بجسم الانسان.

 وهذا ما يزيد من احتمال الإصابة بالدوالي، وذلك عبر احتباس السوائل في الكاحلين والساقين، ولذلك على الشخص ان يعمد بشكل متكرر أثناء جلوسه على تحريك طرفيه السفليين وتغيير وضعياتهم.

ويبقى الأشخاص الذين يجب أن يكونوا أكثر حذراً هم الذين لديهم أشخاص بالعائلة مصابين بالدوالي، لأن الدوالي الوريدية من الأمراض الوراثية في معظم الحالات.

أمراض القلب والأوعية الدموية:

يعتبر التأثير على الأوعية الدموية والقلب من أخطر أضرار الجلوس لفترة طويلة، وهي قد تهدد حياة الإنسان.

ومن المشاكل التي يسببها الجلوس الطويل الارتفاع المزمن بضغط الدم، وأمراض اقلب التاجية، وتقليل نشاط الدورة الدموية والضعف بالعضلات، بالإضافة الى أن ذلك قد يؤدي الى التصلب المبكر في الشرايين.

ومما أكدت عليه الدراسات والبحوث المتخصصة أن الأشخاص الذين يجلسون كثيراً، ولا يعوضون جلوسهم بحركة منتظمة ونشاط بدني معرضون للوفاة بمشاكل القلب والأوعية الدموية بنسبة تصل الى 54% أكثر من الاشخاص أصحاب النشاط والحركة الأكبر.

الضمور في العضلات وهشاشة العظام:

إن جلوس الانسان لمدة طويلة وبشكل متكرر من العادات السيئة التي لا بدّ من التخلص منها، فبالإضافة الى الأضرار السابقة فهي تؤدي الى ضعف وضمور العضلات نتيجة قلة حركتها وقلة حركة المفاصل.

ويصيب الوهن والضعف مختلف عضلات الجسم وبشكل خاص العضلات في البطن والوركين.

كما أن أحد أضرار الجلوس لفترة طويلة الهشاشة في العظام التي تصبح معتادة على الجلوس بوضعيات مريحة، مما يفقدها مع مرور الزمن قوتها الطبيعية.

الامساك ومشاكل الجهاز الهضمي:

أكدت الدراسات أن جلوس الشخص لمدة طويلة يؤدي الى التغيرات في التمثيل الغذائي الذي يخصه، ويؤدي الى سوء الهضم مما يؤدي الى الإصابة بالإمساك المزمن، وفي الحالات الأكثر شدة قد يصاب الشخص بالبواسير.

الإصابة بالسكري:

يؤدي الجلوس الطويل الى أن الخلايا تخفض من استهلاكها للأنسولين، وهذا يساعد على إصابة الإنسان بالسكري، وعدة أمراض أخرى.

الاكتئاب والأرق والاحساس بالقلق:

من ضمن الدراسات التي تحتاج الى توسع لاكتشاف أسبابها، تلك الدراسات التي ربطت بين الجلوس الطويل والاكتئاب والأرق، الذي يزيد عند الذين يجلسون مطولاً.

وإن كان الاحتمال الأكبر أن يكون السبب قلة ممارسة الرياضة والنشاط البدني الذي يحفز النفسية ويحسن المزاج، او ان العقل يفسر فترة الجلوس بأنها فترة راحة وبأن الجسد لا يحتاج لاسترخاء ونوم.

ومع غياب التمارين الرياضية والنشاط البدني فإن القلق والاكتئاب يتطور، وبالخصوص أن ذلك يؤدي الى النقص بإفراز الإندروفين بجسم الانسان، الذي يتم انتاجه عند القيام بنشاط بدني.

ولذلك من الضروري ممارسة التمارين الرياضية التي تحفز الجسم على انتاج السيرتونين، الذي يحسن المزاج ويحد من المشاكل بالذاكرة، أو من الاصابة بالاكتئاب وفقدان الشهية.

الآلام في العنق والكتفين:

كما أن أضرار الجلوس لفترة طويلة تصيب الوركين والأطراف السفلية، فهي كذلك تؤدي الى التصلب بعضلات الكتفين والرقبة، مما يؤدي الى أضرار وآلام مزمنة، وبالخصوص عندما يكون الجلوس مع انحناء الى الأمام.

تسريع الإصابة بالشيخوخة:

إن الجلوس الطويل ومع مرور الزمن  قد يساعد على تسريع الوصول الى الشيخوخة.

كيفية تجنب أضرار الجلوس لفترة طويلة:

هناك العديد من الامور التي تساهم في تجنب الاضرار الكبيرة التي تسببها ساعات الجلوس الطويلة، ومن أبرزها القيام ببعض النشاطات البدنية بفترة الجلوس، وذلك كل ثلاثين دقيقة الى ستين دقيقة على الاكثر.

ومن الامور الأخرى المفيدة في تجنب أضرار الجلوس لفترة طويلة نذكر:

1. المشي البسيط بدلاً من الجلوس بعد تناول وجبات الطعام.

2. ممارسة النشاط البدني والتمارين الرياضية لأربع مرات كل أسبوع بالحد الأدنى.

3. شد المفاصل والعضلات بشكل منتظم، واخذ فترات قصيرة للراحة أثناء العمل والقيام خلالها بتمارين التمدد.

4. العمل على عدم استخدام السيارات ووسائل النقل الأخرى، والاعتماد على المشي وذلك عند قطع المسافات القصيرة.

5. في حال كان عمل الشخص على الحاسوب، والجلوس أمامه لفترات طويلة، فيجب الحرص على أن يكون الحاسوب أمام مستوى العينين.

6. يمكن للشركات او أصحاب العمل وضع سلة القمامة أو مبرد المياه في مكان بعيد قليلاً عن المكتب، لإجبار الشخص على التحرك كل حين أثناء الانشغال بالعمل وهو جالس، كما ان بعض الشركات تجهز اماكن لكرة الطاولة او ممارسة الانشطة البسيطة أثناء الاستراحة من العمل المكتبي.

وبذلك نكون قد حاولنا التعرف على ابرز أضرار الجلوس لفترة طويلة، وما هي كيفية تجنب هذه الأضرار.



google-playkhamsatmostaqltradent