ما هو الذكاء العاطفي وكيف يمكننا تقويته؟

الصفحة الرئيسية

ما هو الذكاء العاطفي وكيف يمكننا تقويته؟


ما هو الذكاء العاطفي وكيف يمكننا تقويته؟


يساعدك الذكاء العاطفي على تحديد وفهم المشاعر الإنسانية. يساعدك المستوى العالي من الذكاء العاطفي على تكوين علاقات جيدة ومفيدة في مكان العمل، للقيام بمهامك  في الوقت المحدد وتحقيق أهدافك. في هذه المقالة، سنقوم أولاً بتعريف الذكاء العاطفي وتقديم بعض النقاط المهمة لتقوية الذكاء العاطفي.


ما هو الذكاء العاطفي؟

يشير الذكاء العاطفي إلى القدرة على التعرف على عواطف المرء وفهمها وإدارتها، فضلاً عن القدرة على إدراك مشاعر الآخرين والتأثير عليها. يتطلب فهم الذكاء العاطفي معرفة أن السلوكيات البشرية الإيجابية والسلبية تنبع من عواطفهم.


على الرغم من أن الذكاء العاطفي قد يبدو مفهومًا معقدًا أو غير مفهوم، إلا أن هناك العديد من الطرق لتعزيز هذه القدرة والمهارة. تساعد تقوية هذه المهارة الأشخاص على تكوين علاقات أفضل مع الأشخاص من حولهم وأداء واجباتهم بشكل أفضل.


يمكن أن يكون الذكاء العاطفي مفيدًا في المواقف التالية:


  • تقديم أو تلقي الملاحظات
  • إدارة التغيير
  • مواجهة ضربات قاسية
  • العمل في المواقف الصعبة ومواجهة الفشل
  • تبرره العلاقات الصعبة

كيف يتم قياس الذكاء العاطفي؟

تم تصميم العديد من الطرق لقياس مستوى الذكاء العاطفي للأفراد. تستخدم هذه التقييمات لتحديد الأفراد الموهوبين في القيادة في المنظمات. تتضمن بعض هذه الطرق الأكثر شيوعًا ما يلي:

ما هو الذكاء العاطفي وكيف يمكننا تقويته؟


اختبار التقرير الشخصي: تعتمد هذه الطريقة على الإجابات والجمل التي يستخدمها المشاركون لوصف سلوكياتهم الشخصية.

اختبار المهارات: في هذه الطريقة، يجب على المشاركين الإجابة على سلسلة من الأسئلة والاختبارات لتقييم قدرتهم على مراقبة العواطف وتحديدها وفهمها وإدارتها.

لماذا الذكاء العاطفي مهم؟


تجعلنا العواطف والإثارة نفعل شيئًا دون تفكير. يساعدك الذكاء العاطفي العالي على اتخاذ القرارات والتصرف بناءً على الحقائق والواقع بدلاً من الإجراءات العاطفية والتلقائية. سيساعدك فهم وإدارة مشاعر وعواطفك ومشاعر الآخرين على أن تكون شخصًا أكثر نجاحًا في حياتك المهنية والعملية.


يمكن أن يلعب الذكاء العاطفي دورًا مهمًا في المواقف التالية:


  • قم بإجراء وإدارة المحادثات الصعبة دون الإضرار بمشاعر الآخرين
  • تحكم في المشاعر في أوقات التوتر أو ضغط العمل
  • تحسين العلاقات مع الآخرين
  • حل المشاكل والصراعات
  • قيادة وتحفيز الآخرين
  • خلق بيئة تعاون مناسبة


لماذا يعتبر الذكاء العاطفي مهمًا في مكان العمل؟


فهم التواصل غير اللفظي: يساعدك على تحديد ومنع بعض المشاكل. على سبيل المثال، قد تلاحظ أن زميلك في العمل يُظهر بعض الإشارات على أنه منزعج. لذا تحدث معه وسوف تحل المشكلة.


انتبه لمشاعرك الشخصية: يمكنك استخدام هذه المهارة لتجنب المشاكل مع عميل أو زميل. على سبيل المثال، أنت تعلم أنك تمر بليلة صعبة وأنك متعب وعصبي، لذا تحكم في سلوكك وحاول التركيز أكثر على الإيجابيات خلال اليوم.


زيادة الكفاءة: عندما تكون متعاطفًا وتفهم مشاعر الآخرين بشكل أفضل، يمكنك بسهولة اتخاذ القرارات والقيام بالأشياء بشكل جيد.


التقدم الوظيفي: يسير الذكاء العاطفي والمهارات الإدارية جنبًا إلى جنب. يمكن أن يساعدك إظهار مهارات مثل الصبر والاستماع النشط والتفكير الإيجابي والتعاطف في التقدم أو الترقية إلى دور قيادي.


شجع الآخرين على تطوير مهارات التعامل مع الآخرين: المشاعر معدية. يمكن أن يؤدي إظهار الحافز والتعاطف والمسؤولية والعمل الجماعي إلى تشجيع فريقك على فعل الشيء نفسه.


خصائص الذكاء العاطفي


يقدم المؤلف وعالم النفس دانيال جولمان المبادئ الأساسية الخمسة للذكاء العاطفي على النحو التالي:


1- الوعي الذاتي

إذا كنت مدركًا لذاتك، فستفهم مشاعرك ومحفزاتها بشكل أفضل. يمكنك أيضًا التأثير على مشاعرك وسلوكياتك على الأشخاص من حولك. سيساعدك هذا على اكتساب فهم أفضل لسمعتك مع الآخرين أو الزملاء أو المديرين أو العملاء.


2- إدارة الذات

التنظيم الذاتي هو القدرة على التحكم في المشاعر وتنظيمها حتى نحصل على تأثيرات أفضل وإيجابية. القدرة على إدارة الذات مهمة وضرورية للغاية. لأن عواطفنا لها تأثير كبير على الآخرين. تتيح لك إدارة نفسك والتحكم في عواطفك أن تبدو أكثر احترافًا.

ما هو الذكاء العاطفي وكيف يمكننا تقويته؟


3- الدافع (الدافع الذاتي)

الدافع هو رغبة الناس لفعل الأشياء. يعتبر التحفيز أيضًا أحد مكونات الذكاء العاطفي، لأن رغباتك يمكن أن تزيد من المشاعر المختلفة تجاه شيء ما. على سبيل المثال، قد تكون الرغبة في إكمال جميع المهام اليومية بنجاح بمثابة حافز جوهري قوي وطريقة لتلبية احتياجاتك وأهدافك الداخلية.


4- التعاطف أو غيره من الوعي

يتيح لك الوعي (أو التعاطف) التعرف على مشاعر الآخرين وفهمها. سيساعدك هذا على إدارة مواقف معينة في مكان العمل بشكل أفضل. على سبيل المثال، سيساعدك الوعي والتعاطف على التصرف بشكل أفضل في مواجهة زميلك القلق والمتوتر للغاية. على سبيل المثال، عندما يظهر زميل في العمل علامات الإحباط، يمكنك رد فعل تعاطفي لمنع الأمور من أن تزداد سوءًا.


5- المهارات الاجتماعية أو الإدارية الأخرى

تُعرف المهارات الاجتماعية بالأدوات المستخدمة للتواصل مع الآخرين. تتيح لك المهارات الاجتماعية (أو الإدارية الأخرى) القوية أن تكون مستمعًا جيدًا وتتحدث وتحل الخلافات بشكل أفضل. يمكن استخدام المهارات الإدارية الأخرى للتقدم الوظيفي. هذه المهارات هي أيضا أدوات أساسية للمديرين.


كيف تقوي الذكاء العاطفي؟


يتطلب تقوية الذكاء العاطفي الكثير من الوقت والممارسة. للقيام بذلك، يمكنك التفكير في النصائح التالية:


كن على علم بمن حولك

خذ وقتًا للانتباه إلى التفاعلات من حولك. انتبه لما يقوله الآخرون من خلال الكلمات ولغة الجسد وحتى تعابير الوجه. يمكن أن تساعدك رؤية كيف يشعر الناس أو كيف يتفاعلون مع مشاعر الآخرين في تقوية تعاطفك.


اعتن بنفسك

أثناء مشاهدة الآخرين وتفاعلاتهم يمكن أن يكون مفيدًا، فإن مراقبة مشاعرك وردود أفعالك العاطفية يمكن أن تعزز أيضًا وعيك العاطفي. لاحظ كيف تؤثر عواطفك على قراراتك وسلوكياتك.


على سبيل المثال، قد تجد أنه عندما يكون رأسك مشغولاً للغاية ، يتم تقصير حالتك المزاجية وتتفاعل مع الآخرين بشكل أسرع. أو قد تجد أنك تثني كتفيك دون وعي أو تخفض رأسك عندما تشعر بالضيق والاكتئاب.


رد على الآخرين

تدرب على معاملة الناس بناءً على فهمك لمشاعرهم. يمكنك القيام بذلك في بيئات العمل. عندما تتصرف وتتفاعل مع الآخرين، فكر في الطريقة التي تود أن تعامل بها إذا كنت في نفس الموقف.


على سبيل المثال، قد ترغب في مشاركة مشاعرك مع الآخرين في أوقات التوتر والقلق، ولكن قد يفضل أشخاص آخرون إدارة عواطفهم بأنفسهم. إذا لم تكن متأكدًا من كيفية التصرف وما هو الأفضل، فاسأل الجمهور عما يفضلونه في الوقت الحالي.


تعلم من أخطائك

تعلم من أخطائك إذا وجدت أنك أساءت تفسير شعور معين أو أن الطريقة التي تعاملت بها مع المشاعر الشخصية لم تنجح. في المرة القادمة، حاول تطبيق هذه التجارب والتصرف بشكل مختلف.

يمكن أن يساعدك بناء العلاقات من خلال التعاطف والتواصل والاستماع الفعال في أن تكون عضوًا قيِّمًا في الفرق والمنظمة ككل.


يمكن أيضًا أن يكون دمج هذه المهارات في سيرتك الذاتية أو مرفق طلب الوظيفة استراتيجية جيدة. أعط أمثلة عن الأوقات التي استخدمت فيها ذكائك العاطفي للتواصل مع الآخرين وحل مشكلة ما، أو لتذكرها أثناء مقابلة. سيساعدك هذا في الحصول على فرصة أفضل من المنافسين الآخرين للحصول على هذه الوظيفة.


أمثلة على الذكاء العاطفي في مكان العمل


كما ذكرنا فإن الذكاء العاطفي مهم جدا ويستخدم في مكان العمل. في هذا القسم، ندرس بعض وظائف الذكاء العاطفي (الذكاء العاطفي) في مكان العمل.


الذكاء العاطفي أثناء المكالمات الهاتفية

أثناء مكالمة هاتفية مع أحد العملاء حول أداء حملة ما، يعلن جمهورك بغضب أنهم غير راضين عن شراكتك. أنت تعلم أيضًا أن مؤسستهم يتم تقليص حجمها وأن عميلك مسؤول عن اختيار الأشخاص للمتابعة والإطلاق. بمعرفة هذا ، فأنت تعلم أن أفضل خيار هو الاستماع فقط إلى كلماته وغضبه والرد عليه بهدوء وحماس. أنت أيضًا تخطط لمكالمة هاتفية أخرى للتحدث معه في وقت أكثر ملاءمة.


خلال الاجتماع

أثناء اجتماع عمل، تجد أن موظفك أكثر هدوءًا من أي وقت مضى ولا يشارك في المناقشات. على الرغم من أنه قد يبدو أنهم لا ينتبهون للاجتماع، إلا أنك قررت إجراء محادثة حميمة وودية معه للتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام.


 خلال هذه المحادثة، ستكتشف أن ابنته كانت مريضة الليلة الماضية ولم تنم جيدًا الليلة الماضية. لهذا السبب لا يمكنه التركيز بشكل جيد الآن.


أثناء مراجعة المشروع

أثناء مراجعة أحدث المشاريع التي قمت بها، ستتلقى انتقادات مهنية حول كيفية القيام بالأشياء أو طرق تحسينها. تصبح قلقا للغاية بعد الجلسة وتصاب بالتوتر.

 بعد بضع ساعات وتجربة مشاعرك السلبية، ستجد أنك ركزت كثيرًا على السلبيات بسبب كل الوقت والجهد الذي بذلته في المشروع. لذا بدلًا من الشعور بالإحباط، قررت أن تجعله رخيصًا والمخاطرة بالنطاق الترددي المنخفض الذي تخدع فيه نفسك فقط.


google-playkhamsatmostaqltradent