فوائد الصمت والاستمتاع بحياة هادئة

الصفحة الرئيسية

فوائد الصمت  والاستمتاع بحياة هادئة


 يشير الصمت إلى "الغياب التام للصوت"، أي أن تكون في بيئة خالية من الصوت ولا تصدر أي صوت عن نفسك. هذا الصمت، رغم أنه قد لا يبدو شيئًا مميزًا، إلا أنه سيكون له فوائد صحية كثيرة.

فوائد الصمت السبعة والاستمتاع بحياة هادئة


يمكن للصمت أن يتخلص بسهولة من العديد من مشاكل الصحة العقلية ويسمح لك بعيش حياة هادئة وخالية من الألم. وبحسب الدراسات فإن فوائد الصمت شبيهة بفوائد التأمل والتأمل التي تقلل من أعراض القلق والأفكار السلبية والاكتئاب وأمراض عقلية أخرى، كما تزيد وتقوي التركيز والابتكار والصبر.


مع وضع كل هذه الفوائد في الاعتبار، يجب أن نكون بلا شك أكثر صمتًا ونحسن صحتنا من خلال التواجد في بيئة هادئة ومنعزلة. لكن العالم اليوم والحياة الجديدة لا تسمحان لنا بذلك.


حياتنا اليوم مليئة بالتلوث الضوضائي والتقنيات المختلفة. الإنترنت، والهواتف المحمولة، وأجهزة التلفزيون، وما إلى ذلك، كلها تشغل المساحة من حولنا، ومن خلال إنتاج أصوات مختلفة، لا تسمح لنا بفهم الصمت التام. جعلت الأخبار والتنبيهات الهاتفية والمكالمات الهاتفية والرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي من الصعب التزام الهدوء والشعور بالهدوء.


لسوء الحظ، يعتقد علماء النفس أن هذه الأصوات تضر بنا ولها تأثير سلبي للغاية على صحتنا الجسدية والعقلية. إن زيادة الإجهاد والتعب واضطرابات النوم كلها آثار سلبية للتكنولوجيا والحياة الجديدة.


لذلك، يجب أن تحاول إيقاف هذه الضوضاء المزعجة والضارة من أجل خلق المزيد من السلام لنفسك. في منشور اليوم، نريد دراسة هذه المشكلة.


في ما يلي، سوف نلقي نظرة على فوائد الصمت ونقدم أيضًا حلولًا حتى تكون أكثر صمتًا وتستمتع بفوائده. بالطبع، نقوم أيضًا بمراجعة النصائح لتجنب الآثار الجانبية للصمت. لذا انضم إلينا.


ما هي فوائد الصمت السبعة والتواجد في بيئة هادئة؟

عليك أن تحدد وقتًا للصمت والابتعاد عن أي صوت خلال هذا الوقت. إنه مفتاح أن تفعل ذلك بمحض إرادتك، لأنه، كما قلنا، في الحياة اليوم لا يمكن للمرء أن يختبر الصمت المطلق والهدوء. لا يمكننا أن نكون في بيئة هادئة إلا إذا قررنا القيام بذلك بأنفسنا.

على الرغم من أن مجتمع وثقافة اليوم مليئة بالضجيج والربط بين جميع الناس حول العالم لا يسمح لأي شخص بتكريس الوقت لأنفسهم وبسلام تام ، إلا أن الاهتمام بالصحة العقلية وتنمية العقل أمر مهم وحيوي للغاية. لهذا السبب ، يعد الحفاظ على الهدوء والابتعاد عن التكنولوجيا جزءًا مهمًا من نمط حياتك.

إذا كان بإمكانك القيام بذلك، يمكنك تجربة الفوائد المذهلة للصمت، والتي ذكرناها أدناه:

1. الصمت يساعد على تصفية العقل

أظهرت العديد من الدراسات أنه عندما لا تشتت الضوضاء المحيطة المزعجة انتباهنا، يمكننا التفكير بشكل أفضل وأن نكون أكثر وعيًا بمشاعرنا. حتى نتمكن من الحصول على عقل صافٍ واتخاذ قرارات أفضل وحل المشكلات.

عندما ينخرط عقلك في مواضيع مختلفة، يمكنك أن تكون في بيئة هادئة وتفكر دون أي إلهاء لفهم المشاكل وما تريد وما لا تريده. يقترح علماء النفس أيضًا أنك أحيانًا تكون صامتًا تمامًا وتطرح أسئلة مثل "من المستفيد من هذا؟"، "هل يجب أن أفعل هذا أم لا؟"، "كيف أفعل هذا؟" ... فحص المشاكل والحلول لحلها.

2. كما أنه يقوي الوعي الذاتي

يعد الجلوس في صمت، تمامًا مثل تأمل اليقظة، أحد أفضل الطرق لزيادة فهم وإدراك العواطف والوعي الذاتي.

يجد الكثير من الناس أنه عندما يكونون صامتين وحيدين ، يمكنهم التواصل بشكل أفضل مع أصواتهم الداخلية والعالم. بهذه الطريقة ، يمكنهم التخلي عن المشاعر والأفكار المكبوتة والحصول على فهم أفضل لرغباتهم.

لتقوية الوعي الذاتي العديد من الفوائد ويساعدك على التمتع بحياة أفضل. على سبيل المثال، يمكن أن يساعدك في تحديد أنماطك وعاداتك المدمرة وكسرها، والقيام بالأشياء وفقًا لقيمك ومعتقداتك، وتكوين علاقات أقوى مع الآخرين، وتصبح أكثر سعادة بشكل عام.

3. يجعل عملك أفضل

سيؤدي الاسترخاء والتركيز بشكل عام إلى زيادة أدائك وكفاءتك. يجب أن تكون هادئًا وقادرًا على التركيز جيدًا عندما تريد اتخاذ القرارات وإنجاز الأمور. يعلم الجميع أنه عندما تغرق عقولهم في بحر من الأفكار المختلفة والمزعجة، لا يمكنهم التفكير والقيام بالأشياء التي أمامهم.

بالإضافة إلى ذلك ، تظهر بعض الدراسات أن الصمت يمكن أن يزيد من نمو خلايا المخ الجديدة المسؤولة عن التعلم واتخاذ القرار. كما لوحظ أن الأطفال أكثر قدرة على التعلم والدراسة في البيئات الهادئة. وقد لوحظ العكس، وقد ارتبطت البيئات المدرسية الصاخبة بانخفاض أداء الطلاب وقدرتهم، لأن هذه الضوضاء والإلهاء تقلل التركيز والاحتفاظ بالمعلومات.

4. يحسن إبداعك وابتكارك

يمكن أن يكون الحلم والتفكير في جو هادئ جزءًا مهمًا من العملية الإبداعية، لأن معظم الأفكار المبتكرة تولد في مثل هذه الظروف.

لا عجب إذن أن يجلس معظم المبدعين، بما في ذلك الكتاب والفنانين والمخترعين وما إلى ذلك، في زاوية هادئة معظم ساعاتهم وأيامهم، ويدخلون إلى عالمهم الداخلي وحدهم. على الرغم من أن العمل مع الآخرين والتفاعل معهم طريقة جيدة للإبداع واتخاذ القرارات، إلا أنه يمكنك التركيز بشكل كامل على أفكارك وأفكارك فقط عندما تغلق الباب على العالم الخارجي وتركز على عقلك وفنك في صمت مطلق. 

5. يمنع المشاكل الصحية المختلفة عن طريق تقليل التوتر

البيئات الصاخبة والمزعجة ترتبط بزيادة مستويات هرمونات الكورتيزول والأدرينالين، والتي بدورها تزيد من مستويات التوتر.

الصمت له تأثير معاكس ويقلل بشكل طبيعي من أعراض التوتر. تساعد البيئة المنعزلة والمريحة الجسم على الراحة والهضم عن طريق زيادة وظيفة الجهاز العصبي السمبتاوي بحيث يتعرض لضغط أقل.

يمكن أن يكون هذا الصمت أكثر فاعلية عند دمجه مع استراتيجيات أخرى للحد من التوتر مثل التنفس العميق والمشي والتأمل واليوجا والتخيل.

يتمتع العقل والجسم الهادئ بظروف أفضل للتعامل مع التوتر ويمكنهما الاستجابة بشكل أفضل له. عندما يكون جسمك وعقلك أكثر مقاومة للتوتر ومشاكل الصحة العقلية، يمكنك منع العديد من المشكلات والأمراض المرتبطة بالتوتر وتقليل مخاطر المشكلات مثل ارتفاع ضغط الدم وعسر الهضم والصداع والأرق.

بصرف النظر عن هذا، يمكن أن يساعدك الصمت على أن تكون أكثر تسامحًا مع الإرهاق والإعاقة والغضب والملل. سوف ترتبط الوقاية من هذه المشاكل بالحفاظ على صحة الجسم والعقل.

6. يساعدك على النوم بشكل أفضل في الليل

على الرغم من أن بعض الناس يدعون أنه يمكنهم النوم بسهولة أكبر من خلال الاستماع إلى أصوات مختلفة مثل التلفاز أو الموسيقى، إلا أن معظم الناس يكونون أكثر استرخاءً في صمت تام ويسهل عليهم النوم.

يعد الابتعاد عن التكنولوجيا وقضاء الوقت في صمت طريقة رائعة لإرخاء جسمك وعقلك. يمكنك النوم أو الدراسة أو الشكر أو التأمل في صمت مطلق، وكل ذلك يساهم في نوم أفضل وأفضل.

7. يحسن الصمت أيضًا علاقاتك مع الآخرين

قد يبدو هذا الخيار غريبًا ، لكن إذا جلست في صمت مع شخص ما، يمكنك التواصل معه بشكل أفضل وتقوية علاقتك. قد يتضايق الأصدقاء أو الزوج / الزوجة أو أفراد الأسرة من الكلمات أو الكلمات المختلفة التي لا تسمح لك بالتواصل معهم بشكل جيد. لكن الصمت يمكن أن يساعدك كممارسة للتأمل، مما يسمح لك بالتواصل بشكل أفضل مع الآخرين وفهمهم.

كيف نتمتع بفوائد الصمت؟


يقترح الخبراء الذين درسوا الصلة بين الصمت والصحة العقلية أن تأخذ لحظات قصيرة في حياتك اليومية وأن تخصصها للصمت التام لترى الآثار الإيجابية.

يمكنك القيام بذلك كجلسة تأمل، على سبيل المثال، ابتعد عن التكنولوجيا لمدة 15 إلى 20 دقيقة في اليوم وكن في صمت تام. يمكنك أيضًا أخذ فترات راحة قصيرة خلال النهار وبضع دقائق وتحقيق المزيد من الاسترخاء عن طريق القيام بجلسات قصيرة. هذا التوقف والتخلي عن التكنولوجيا والأنشطة اليومية هو تأمل قصير يغير صحتك. لذلك إذا كنت لا تستطيع أو لا ترغب في الحصول على جلسة طويلة، على الأقل قسّم هذه الجلسة إلى جلسات أقصر.

إليك بعض النصائح لمساعدتك على ممارسة الصمت:

  • خذ وقتًا قصيرًا كل يوم للابتعاد عن أي مشتتات أو ضوضاء. لا يمكنك فعل أي شيء في هذا الوقت، ما عليك سوى الاستلقاء والجلوس أو التأمل. في الصباح الباكر أو قبل النوم هو الوقت المناسب للقيام بذلك.
  • حاول قدر الإمكان الابتعاد عن الضوضاء المزعجة للتكنولوجيا والأجهزة المختلفة. من الأفضل ألا تملأ صمتك بأشياء مثل تشغيل التلفزيون والأفلام ومقاطع الفيديو على الإنترنت والراديو والموسيقى وما إلى ذلك.
  • كن صامتًا أثناء التنقل أو القيام بشيء ما، ولا تكسر هذا الصمت بالاستماع إلى الموسيقى والبودكاست، واستخدمها لمساعدتك على البقاء هادئًا ومركّزًا.
  • إذا كنت على متن طائرة أو قطار، فاستخدم سماعات الأذن أو سدادات الأذن أو سماعات إلغاء الضوضاء، وأغمض عينيك وركز على التنفس في صمت تام.
  • عند تنظيف منزلك أو الطهي، توقف عن الاستماع إلى الموسيقى وافعل ذلك في صمت. هذه فرص رائعة للبقاء هادئًا والتركيز على عقلك وعواطفك.
  • إذا كنت تفضل تناول الطعام بمفردك، فلا تدع مشتتات الموسيقى والأفلام والمكالمات والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني والمشتتات الأخرى تشتت انتباهك.
  • اذهب من حين لآخر إلى المساحات المفتوحة أو المتنزهات أو الشواطئ واستمع فقط إلى صوت الطبيعة اللطيف.

الآثار الجانبية والمخاطر للصمت المفرط


بينما يمكن للوحدة والصمت أن تملأ حياتك بالسلام وتمنع العديد من المشاكل والأمراض العقلية، فإن الكثير منها سيؤدي إلى مشاكلها الخاصة. بشكل عام، قد يكون للإفراط في أي شيء جوانب سلبية، والصمت يمكن أن يؤذيك.

يقال أنه في البداية، من الأفضل التفكير في فترات قصيرة من 10 إلى 60 دقيقة في صمت للحفاظ على صحتك. إذا أفرطت في ذلك وقضيت معظم وقتك في صمت تام، فقد تعتاد أن تكون وحيدًا وفقدان الاتصال بالناس.

بصرف النظر عن هذا، يمكن أن تؤدي ساعات وساعات الصمت إلى اجترار الأفكار وحتى الاكتئاب الشديد والقلق. وفقًا للبحث، يتحمل معظم الناس 40 دقيقة فقط من الصمت المطلق ويصابون بالجنون إذا استمرت هذه المرة.

بالطبع، ما هي المدة الأفضل بالنسبة لك ومقدار الصمت الذي يمكنك تحمله متروك لك تمامًا. لذا عليك أن ترى كيف تتفاعل مع الصمت؛ إذا كنت قلقًا بشأن تركك بمفردك وصمت، أو إذا واجهت أفكارًا سلبية مع الوحدة ، فيجب عليك تقوية روابطك الاجتماعية والذهاب إلى الأصدقاء أو العائلة أو حتى علماء النفس.

على أي حال ، رغم أن الصمت له فوائد عديدة ، يجب أن توازنه وتستمتع به دون مبالغة.




ملاحظات ختامية

يمكن للصمت أن يتخلص بسهولة من العديد من مشاكل الصحة العقلية ويسمح لك بعيش حياة هادئة وخالية من الألم. وبحسب الدراسات فإن فوائد الصمت شبيهة بفوائد التأمل  التي تقلل من أعراض القلق والأفكار السلبية والاكتئاب وأمراض عقلية أخرى، كما تزيد وتقوي التركيز والابتكار والصبر.

يمكن أن يكون لديك عقول وأفكار أوضح، وتقوية الوعي الذاتي والوعي الذاتي، وأن يكون لديك نشاط وكفاءة أفضل، وأن تكون أكثر إبداعًا، وتتخلص من التوتر والمشاكل العقلية، إذا كنت تأخذ وقتًا كافيًا للصمت. وأقوى مع الآخرين.

بالنظر إلى هذه الفوائد، يجب أن تحاول الهدوء في بعض الأحيان والابتعاد عن الضوضاء. بمساعدة الحلول التي استعرضناها، يمكنك القيام بذلك والاستمتاع بفوائده الفريدة. لكن كما قلنا، احرص على عدم المبالغة في ذلك حتى لا تتعرض لمشاكل الوحدة.


google-playkhamsatmostaqltradent